إرتفاع صاروخي لتذاكر السفر من موتريل إلى الحسيمة قبيل أيام عيد الأضحى

عبر العديد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا عن امتعاضهم من غلاء تذاكر السفر على متن الباخرة التي تؤمن الخط البحري موتريل -الحسيمة، ولم تدم فرحتهم طويلا وهم الذين كانوا استقبلوا عودة الباخر الى ميناء الحسيمة بفرح واستحسان

واستغرب الكثير من المغاربة المقيمين في الخارج ارتفاع أسعار التذاكر التي وصفوها بـ”الصاروخية”،و حددتها شركة النقل البحري التي تؤمن الرحلات بين موتريل والجسيمة، حيث وصل سعر تذكرة السفر على متن الباخرة انطلاقا من ميناء ” موتريل ” الإسباني نحو ميناء الحسيمة إلى 89 أورو للشخص الواحد بدون سيارة ولا مرافق، ومع اقتراب عيد الأضحى، قامت الشركة بزيادة غير معقولة في تذاكر السفر، حيث طار سعر التذكرة الواحدة من 89 أورو ب إلى 500 أورو للشخص كذلك بدون سيارة بدون مرافق، الشيئ الذي أثار غضب مغاربة العالم الذين كان العديد منهم ينوى قضاء عيد الأضحى مع العائلة والأصدقاء خاصة وأنه يتزامن مع العطلة الصيفية .

وعلى الرغم من الإجراءات المتخذة قبل بدء عملية مرحبا 2022، والتي استبشر معها مغاربة المهجر خيرا، فإن أسعار التذاكر آخذة في الارتفاع، مما يعود بفائدة أكبر على شركات النقل الأجنبية التي تستفيد من شبه غياب للأسطول المغربي.

وطالب العديد من المواطنين من الشركة التي تؤمن الخط البحري مراجعة هذه التسعيرة التي خيبة امال الكثيرين في هذه الشركة بعدما استبشروا فيها خيرا .

ريف بريس : عمر الموساوي 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا