الأربعاء 24 يوليو 2024
الرئيسيةأخباراتروكوت فوضى وتسيب وعشوائية البناء

اتروكوت فوضى وتسيب وعشوائية البناء

تعرف اتروكوت فوضى وتسيب لا مثيل له على مستوى انتهاك قوانين التعمير،فرغم أن القوانين واضحة في هذا الميدان، الا أن البنايات العشوائية نمت بشكل بشع خلال الثلاث سنوات الاخيرة ، وعلى مرأى المسؤولين حيث يعمد هؤلاء الى تعقيد مساطر الحصول على الرخص في وجه المواطنين أو اطالة أمد استكمال ملفات تسوية وضعية عقاراتهم، والحصول الرخص الادارية المختلفة، مما يضطرهم الى سلوك طرق ملتوية وغير قانونية لانشاء مساكنهم والتي هم في أمس الحاجة اليها، وأصبح الجميع يعلم بطرق قضاء هذه الحاجة وعرفا اجتمعت عليه شبكة من الاطراف منتفعة من هذا الوضع

تبدأ من اصغر موظف بالمنقطة وتنتهي عند مقاولي البناء الذين غالبا ما يوجهون زبائنهم الى سلك طرق فاسدة في تناغم وتفاهم بين اطراف المنتفيعن وقد تصل تكلفة السقف الواحد ( الدالة ) الى مبلغ عشرون الف درهم ويتغير المبلغ حسب موقع البناء حيث يختلف بين محاذاة أمواج البحر والطريق الساحلي والمناطق الجبلية ، ويتجاوز هذا الوضع الفساد الاداري المستشري بالمنطقة الى ما هو أخطر من ذلك حيث البناء العشوائي لا يحترم الاراضي الفلاحية ( الاصلاح الزراعي ) ولا ممرات الاودية ، ولا معايير احترام مسافات الولوجيات والطرق العمومية وكذلك احتلال الملك العام العمومي ببنيات تفتقد الى ابسط التعمير.

ريف بريس : متابعة

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة