السبت 13 أبريل 2024
الرئيسيةأخبارالأمن البلجيكي يشن حملة على المغاربة بدون أوراق بعد مقتل طفلة من...

الأمن البلجيكي يشن حملة على المغاربة بدون أوراق بعد مقتل طفلة من الحسيمة .

تقود الشرطة البلجيكية، منذ يومين، حملة واسعة بمدينة أنتويرب، من أجل إلقاء القبض على المغاربة المقيمين بطرق غير شرعية، وذلك بعد تعرض طفلة من الحسيمة تبلغ من العمر 11 عاما للقتل بالرصاص من طرف عصابات المخدرات.

وكشفت مصادر متطابقة، أن رجال الشرطة، تلقوا تعليمات بتوقيف أي مهاجر غير شرعي من أجل التحقيق معه، وكذا التأكد من وضعيته القانونية، إذ سيتم تطبيق قرارات الترحيل في حق أي شخص ثبت أنه يقيم في المملكة بدون الحصول على الوثائق الإدارية اللازمة.

ولقيت الطفلة “فردوس”، 11 عاما، وعمها تاجر مخدرات مغربي معروف، مصرعهما يوم الاثنين في مركسم (أنتويرب) أثناء تبادل لإطلاق النار

ورجحت عدة مصادر، أن مقتل الطفلة وراءه تصفية حسابات بين عصابات المخدرات.

وقالت الشرطة المحلية إن الطفلة تنحدر عائلتها من مدينة الحسيمة المغربية، وقُتلت بعد إطلاق النار على منزل في منطقة أنتويرب في ميركسيم، وفقًا لتقرير “بيلجا”.

وأصيب صاحب المنزل البالغ من العمر 58 عامًا وابنتيه (13 و 18 عامًا) بجروح طفيفة، لكن الطفلة (أبنة أخ مالك المنزل) أصيبت بجروح خطيرة توفيت بسببها.

واكدت مصادر مطلعة أن الحادث ليس الأول من نوعه حيث كان هناك حوادث أخرى، مرجحة أن يكون الامر يتعلق بتصفية الحسابات بين عصابتين تتاجران في المخدرات، حيث تهاجم كل واحدة منها منزل العصابة الثانية.

وأفاد رئيس بلدية أنتويرب، بارت دي ويفر أنه كان يشهد الهجمات المتبادلة على المنازل منذ شهور، وأضاف أن ما كان يخشاه منذ فترة طويلة قد حدث بسقوط ضحية وهي طفلة.

وحسب مصادر محلية فإن عم الضحية، مقيم بدبي، وهو لاعب رئيسي في تجارة الكوكايين الدولية، ويتوقع أن يكون هناك عملية انتقامية ردا على هذا الهجوم.

من جهة ثانية، أجريت أمس، صلاة الجنازة على الضحية في مسجد الفتح بمنطقة هوبوكن، على أن يتم إرسال جثمانها إلى المغرب من أجل دفنها في مسقط رأس عائلتها بالحسيمة وذلك بناء على طلب تقدم به والدها

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة