الحسيمة:استبدال أسماء مؤسسات تعليمية يثير ضجة في الأوساط الفايسبوكية

أثار قرار تغيير أسماء مؤسسات تعليمية، بجماعات ومدن إقليم الحسيمة، ضجة كبيرة بين أوساط المواطنين على وسائل التواصل الإجتماعي، التي طالبت بتعريف تلك الاسماء أو الإبقاء على الأسماء الحالية للمؤسسات، أو تعويضها بأسماء تنسجم مع الخلفيات السوسيوثقافية والتاريخية للمنطقة.

وحسب لائحة يتداولها المواطنين في الفايسبوك، فإن المديرية الإقليمية للتعليم بالحسيمة قررت اطلاق أسماء جديدة على 17 مدرسة تعليمية موزعة بين الابتدائي والإعدادي والثانوني على مستوى تراب الإقليم، حيث حولت اسم المدرسة الجماعية “إساكن، إلى المدرسة الجماعية “علي بعاش “، وتغيير كذلك اسم المدرسة الجماعية بني بوفراح إلى المدرسة الجماعاتية محمد بن العربي الحاح علي، واطلاق تسمية إعدادية محمد أحمد العزوزي على اعدادية تفروين .

واستغرب عدد من المواطنين حذف النيابة الإقليمية للتعليم بالحسيمة أسماء ذات دلالات محلية وتاريخية وثقافية واستبدالها بأسماء لشخصيات غريبة ك ” علي بعاش ” الذي سميت به المدرسة الجماعية بإساكن و اعدادية تيفروين الى محمد أحمد العزوزي و تسألوا عن من تكون هذه الشخصيات وما لها من رمزية .

ودعى عدد من الفاعليين والمهتمين إلى التدخل لمراجعة بعض الأسماء التي تم تغييرها والعمل على تسميتها بأسماء ذات بعد ثقافي و تاريخي له علاقة بالمنطقة وبأماكنها ورموزها واعلامها، تفاديا لتعميق الهوّة الشاسعة بين الخطاب الرسمي والسياسة الفعلية للدولة في هذا الصدد .

ريف بريس : متابعة 

اللائحة الرائجة : 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا