نشطاء يطالبون بالكشف عن الموظفين الأشباح داخل جماعة الحسيمة

 

أثارت تصريحات لعمدة مدينة الرباط السيدة أسماء أغلالو، بشأن عدد “الموظفين الأشباح” في بلدية العاصمة الرباط جدلا ونقاشا واسعين وصل الى البرلمان، وتناسلت معها التساؤلات حول أحوال المجالس الجماعية الأخرى  المتواجدة على طول تراب المملكة المغربية، علما أن مدينة الحسيمة لا تقل هي الأخرى عن الفضائح التي تعرفها المؤسسات العمومية، خاصة فيما يتعلق بظاهرة الموظفين الأشباح.

و ارتفعت أصوات المطالبين بالكشف عن تفاصيل عن عدد  ومعطيات عمل “الموظفين الأشباح” بجماعة الحسيمة، خاصة وأن هذه الجماعة تعرف فوضى وتسيب قل نظيره، على غرار تحركات عمدة الرباط، وبعدها المجلس الجماعي لوجدة الذي أكدت فيه أن مئات من “الموظفين الأشباح” تابعون للجماعة ويتقاضون أجورهم ويُقصد هنا بـ”الموظف الشبح” دون أداء أية مهام، باعتباره الموظف المتغيب عن عمله بكيفية غير مشروعة، والذي يتلقى مع ذلك راتبا شهريا ويستفيد من امتيازات.

وطالب العديد من المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتفعيل آليات الرقابة، وتحريك كل الأجهزة حسب إختصاصاتها لكشف تفاصيل هذه الظاهرة الخطيرة، والتي قد تعرفها قطاعات ومؤسسات وجماعات ترابية باقليم الحسيمة وغيرها من الأقاليم.

” ريف بريس” هيئة التحرير

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا