البحر يلفظ سلحفاة كبيرة نواحي شاطئ السواني بالحسيمة

علمت الجريدة من مصدر مطلع أن أمواج البحر ألقت مؤخرا على شاطئ سواني بإقليم الحسيمة، بسلحفاة كبيرة تزن أكثر من 90 كيلوغراما، ويبلغ طولها حوالي مترا و 20 سنتيمترا، وأكد ذات المصدر أن السلحفاة من المرجح أن تكون قد وقعت في شراك شباك الصيادين، أو تمت إبادتها من طرف مراكب الصيد بالجر ( الكراط )، قبل أن يتم التخلص منها وتلقيها أمواج البحر على الشاطئ.

وتعتبر هذه السلاحف الوديعة محمية بموجب اتفاقيات دولية، غير أنها عادة ما تتعرض للقتل من طرف الصيادين بعد أن تعلق بشباكهم، حيث تظل على حالتها قبل أن تلقي حتفها، وعادة ما يتم تسجيل آثار لشباك الصيد على رأسها، غير أن أعداد هذه السلاحف التي كانت قد تناقصت بشكل كبير، قد ارتفع مؤخرا بشكل نسبي، بعد حظر الصيد بالشباك العائمة.

وتجدر الإشارة إلى أن السلاحف البحرية تعيش في مياه البحار والمحيطات، وتجيد السباحة وصيد الأسماك، وتأقلمت السلاحف البحرية مع البحر منذ ملايين السنين، ويتميز هذا النوع ببقائه في الماء لمدة طويلة، ومع ذلك لم ينج من خطر تهديد الإنسان بالصيد، فهناك أنواع كثيرة مهددة بالانقراض وأشهر أنواع السلاحف البحرية هي السلاحف ذات الرأس الكبير التي تعيش في قاع البحر لتتغذّى على الأسماك الصغيرة والسرطان والرخويات الأخرى، ويوجد نوعاً آخراً مثل السلاحف الخضراء وهي تتغذى على الكائنات التي تعيش على السطح وتتغذى على الأعشاب ويعتبر البحر الأبيض المتوسّط مكاناً مناسباً تعيش به السلاحف الخضراء.

خالد الزيتوني

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.