إنقطاع الماء عن أحياء الحسيمة منذ الصباح ولا بلاغ في الموضوع

تعيش بعض أحياء مدينة الحسيمة، منذ صباح اليوم الاثنين 19 سبتمبر الجاري ومنها حي سيدي عابد الآهل بالسكان، بدون ماء صالح للشرب، وهو ما خلف استياء عارما في أوساط المواطنين، الذين استيقظوا ليجدوا حنفيات بيوتهم جافة، سوى من صفير الضغط الذي يخلق “شخيرا” أشبه بمن يحتضر.

وحسب مصدر فإن انقطاع الماء الشروب عن دور المواطنين ببعض أحياء مدينة الحسيمة، راجع للجفاف الذي ضرب المنطقة السنة الحالية، والنقص الكبير في مخزون المياه، داخل سد عبد الكريم الخطابي، وذلك في الوقت الذي لم تصدر فيه الجهات الرسمية في شخص المكتب الوطني للماء والكهرباء – قطاع – الماء-، أي بلاغ في الموضوع تاركة الحبل على الغارب، ولسان حال المواطنين كلهم يملؤهم التساؤل العريض حول سبب هذا الانقطاع الغير المعلن، والذي أتى في غمرة احتياج المواطنين لهذه المادة الحيوية، لقضاء متطلباتهم المنزلية وحاجياتهم العادية خاصة وأن معظمهم لازال يعيش ظروف العيد.

العديد من الساكنة ممن اتصلوا بالجريدة أكدوا أنهم لا يقوون على العيش بدون هذه المادة الحيوية، مضيفين أنهم يواظبون على دفع واجباتهم من مستحقات استهلاكهم لهذه المادة الحيوية، فيما آخرون استنكروا السلوك الغير الحضري الذي تنهجه هذه الوكالة مع زبنائها، الذين تقوم بحرمانهم بين كل لحظة وحين من هذه المادة دون سابق إعلان، معلقين أنهم أصبحوا أشبه بالعيش في غابة، بدل مجتمع تحكمه دولة ومؤسسات.

ريف بريس

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.