فيدل كاسترو زعيم الثورة الكوبية يفارق الحياة


أخر تحديث : السبت 26 نوفمبر 2016 - 12:34 مساءً
فيدل كاسترو زعيم الثورة الكوبية يفارق الحياة

توفي مساء الجمعة في هافانا الزعيم الأسطوري للثورة الكوبية فيدل كاسترو الذي حكم بلاده بقبضة من حديد وتحدى القوة الأمريكية العظمى لأكثر من نصف قرن قبل أن يسلم السلطة لشقيقه راؤول.

توفي فيدل كاسترو أب الثورة الكوبية في هافانا مساء الجمعة. وكان كاسترو قد حكم بلاده بيد من حديد وتحدى الولايات المتحدة لأكثر من نصف قرن قبل أن يسلم السلطة لشقيقه راؤول.

وأعلن راؤول كاسترو في بيان تلاه عبر التلفزيون الوطني “توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية في الساعة 22,29 هذا المساء” (03,29 ت غ السبت).

ولم يوضح راؤول كاسترو أسباب الوفاة لكنه أكد أن الجثة ستحرق.

وقال “بناء على رغبة عبر عنها الرفيق فيدل، سيتم حرق جثمانه في الساعات الأولى” من يوم السبت.

وتابع “إن تنظيم الموكب الجنائزي سيتم توضيحه لاحقا ” قبل أن يختم إعلانه مطلقا هتاف الثورة “هاستا لا فيكتوريا سيمبري” (حتى النصر دائما).

وكان الزعيم الكوبي سلم السلطة في 2008 لشقيقه راؤول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تأسيسه في 1965، بعد إصابته بالمرض. وفي نيسان/أبريل 2011 تخلى له عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي.

وغاب فيدل تماما عن الأضواء بين شباط/فبراير 2014 ونيسان/أبريل 2015، ما غذى حينها شائعات حول حالته الصحية.

لكن منذ عام ونصف ورغم محدودية تنقلاته، عاد لنشر “أفكاره” وإلى استقبال شخصيات وأعيان أجانب في منزله.

وفاجأ فيدل كاسترو الجميع بعدم استقباله رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، رغم علاقة صداقة ربطته في الماضي بوالده بيار-إليوت ترودو، وذلك أيضا رغم أنه كان قد استقبل عشية وصول رئيس الوزراء الكندي الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ.

وتأتي وفاة فيدل كاسترو بعد نحو عامين من الإعلان التاريخي عن التقارب بين كوبا والولايات المتحدة، ليطوي نهائيا صفحة الحرب الباردة التي أوصلت العالم إلى حافة النزاع النووي أثناء أزمة الصواريخ في تشرين الأول/أكتوبر 1962.

راؤول كاسترو وحيد في القيادة

ومع وفاة فيدل يجد راؤول نفسه للمرة الأولى وحيدا في القيادة وهو الذي كان أكد عند تعيينه أنه سيستشير “القائد الأعلى” في كافة القرارات المهمة.

وبدأ راؤول (بلغ 85 عاما في حزيران/يونيو) منذ عشر سنوات عملية بطيئة لنزع بصمة فيدل على النظام، ترجمت في نيسان/أبريل باعتماد مؤتمر تاريخي للحزب الشيوعي الكوبي حزمة من الإجراءات الاقتصادية الهادفة لإنقاذ كوبا من الإفلاس.

كما رتب في الخفاء تقاربا تاريخيا مع الولايات المتحدة أعلن في منتصف كانون الأول/ديسمبر، ليكشف بذلك عن نزعة برغماتية تختلف عن مناهضة شقيقه فيدل العميقة للولايات المتحدة.

وعرف فيدل كاسترو بمواقفه الصاخبة وخطبه المطولة وأيضا بزيه العسكري الأخضر الزيتوني وسيجاره ولحيته الاسطورية. وكان رمزا للكفاح ضد “الإمبريالية الأميركية” مع حصيلة رديئة في مجال الحقوق المدنية والحريات.

وفيدل كاسترو نجل أحد كبار ملاكي الأراضي من ذوي الأصول الإسبانية، وقد فاجأ حتى أنصاره بتقربه من موسكو بعيد توليه الحكم في كانون الثاني/يناير 1959.

وتحدى فيدل كاسترو 11 رئيسا أمريكيا ونجا من مؤامرات لا تحصى لاغتياله بلغت رقما قياسيا من 638 محاولة بحسب موسوعة غينيس، إضافة إلى محاولة فاشلة لإنزال منفيين كوبيين مدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) في خليج الخنازير (جنوب كوبا) في نيسان/أبريل 1961.

وفرض جون كينيدي بعيد ذلك في شباط/فبراير 1962 حظرا تجاريا وماليا على كوبا، لا يزال ساري المفعول حتى الآن ويؤثر بشدة على اقتصاد كوبا رغم سلسلة من إجراءات التخفيف التي اعتمدتها إدارة الرئيس باراك أوباما.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 1962 وقعت أزمة الصواريخ التي تسبب فيها نصب صواريخ نووية سوفياتية في كوبا ما ولد مزايدات وضعت العالم على حافة التهديد الذري. وقررت واشنطن فرض حصار بحري على كوبا، وانتهى الأمر بسحب موسكو صواريخها مقابل وعد أمريكي بعدم غزو كوبا.

وأراد فيدل كاسترو رفيق سلاح القائد الثوري الأرجنتيني إرنستو تشي غيفارا، أن يكون بطل تصدير الثورة الماركسية في أمريكا اللاتينية، وكذلك في أفريقيا وخصوصا في أنغولا التي شاركت فيها قوات كوبية لمدة 15 عاما.

وأثارت تلك الثورة حينها نوعا من الإعجاب وافتخر النظام الكوبي بأنه قضى على الأمية وأقام نظاما صحيا ناجعا وفي متناول جميع سكان كوبا البالغ عددهم 11,1 مليونا، وهو إنجاز نادر في بلد فقير في أمريكا اللاتينية.

لكن انهيار الاتحاد السوفياتي، أهم ممول لكوبا، في 1991 سدد ضربة قوية للاقتصاد الكوبي. وواجه السكان نقصا كبيرا في التزويد. وأعلن فيدل كاسترو عندها “فترة خاصة في زمن السلم” وتكهن الكثيرون بنهاية نظامه.

غير أن فيدل بطل الانبعاث السياسي، وجد مصدرا جديدا للدخل مع السياحة وخصوصا مع حليفين جديدين هما الصين وفنزويلا في عهد الرئيس هوغو تشافيز الذي قدمه فيدل كاسترو باعتباره “ابنه الروحي”.

وأبقى فيدل كاسترو باستمرار حياته الخاصة بمنأى عن الأضواء. وشاركته حياته رفيقته داليا سوتو ديل فالي منذ ستينات القرن الماضي وأنجبا خمسة أطفال. ويتوقع أن تحضر جنازة رفيقها فيدل كاسترو الذي لديه ثلاثة أطفال آخرين على الأقل، بينهم بنت تعيش في ميامي، من ثلاث نساء أخريات.

فرانس 24 / أ ف ب

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة RifPresse.Com | صحيفة إلكترونية شاملة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.