إحتجاجات سائقي الطاكسيات تتحول إلى إعتصام بعد إنضمام سكان ” تلايوسف ” وإزمورن

أقدم عدد من سائقي سيارات الأجرة الكبيرة بمدينة الحسيمة، صباح اليوم (الإثنين)، على قطع شارع الحسن الثاني في وجه حركة السير إحتجاجا على محاصرة الشرطة لطاكسي بداخلها ركاب، و على تجاهل مطالبهم من بينها تملص السلطات من الإيفاء بوعودها في إحداث محطة فرعية في المكان .

وصعدا سائقي الطاكسيات، المنضوين تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، من لغته إتجاه الوضع بعد أن حاصر الأمن الوطني و سيارات من قطاع الطاكسي الصغيرة أحد السائقين داخل المدار الحضري، وهو ما أشعل فتيل الإحتجاجات داخل قطاع الطاكسيات والسلطة من جهة .

و لازال إلى غاية الثالثة زوالا، من ظهر اليوم الإثنين، وإلى حدود كتابة هذه السطو يستمر أزيد من خمسون سيارة أجرة في شكلهم الإحتجاجي بشل حركة السير على مستوى شارع الحسن، ومدخل الثاني للحي الجديد، وسط محاصرة مختلف الأجهزة الأمنية للمكان بعد تحول الشكل إلى إعتصام مفتوح، ولتحق العديد من سكان «  تلايوسف « وإزمورن وضموا صوتهم إلى صوت السائقين وللمطالبة بفك العزلة عن منطقتهم التي تنعدم في المواصلات بينها وبين الحسيمة بعد تحويل المحطة إلى منطقة «  كالابونيطا ” واضطرارهم إلى قطع مسافة طويلة مشيا على الأقدام للوصول إلى النقطة الحضرية، كي يستقلوا سيارة أجرة صغيرة.

 واستغرب المحتجون تجاهل الجهات المسؤولة مطالبهم و معاناتهم وإغلاق باب الحوار في وجههم، معلنين خوضهم أشكالا احتجاجية تصعيدية في حال لم تلق نداءاتهم الآذان الصاغية.

ريف بريس : حسين الإدريسي 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.