حملات تعبوية استعداداً لأربعنييات ” شهيد الحكرة ” ترفع منسوب الإحتقان في الريف .

يواصل نشطاء الحراك الشعبي بالريف في حملاتهم التواصلية التعبوية مع المواطنين بمختلف مناطق وقرى إقليم الحسيمة، للإنخراط في التعبير عن سخطهم على وضعهم المزري ضد السياسات الممنهجة للدولة في تهميش وإقصاء المنطقة من حقوقها، وذلك في إطار الإستعدادا للذكرى الأولى على مقتل ” شهيد الحكرة “، يوم 10 ديسمبر الجاري .

ودشنت اللجنة المؤقت للحراك الشعبي في الريف حملات تعبوية من داخل الأسواق الأسبوعية بمختلف مناطق الإقليم حيث تم توزيع منشورات والتواصل مع المواطنين والتفاعل مع واقعهم بهدف توعيتهم بأهمية اللحظة التاريخية للإلتحام للمطالبة برفع الضرر المادي والمعنوي والنفسي عن المنطقة نتيجة الحصار المفروض من قبل الدولة في تشى المجالات وقد لقيت هذه الخطوات إستحسان سكان إمزورن وساكنة أحد الرواضي وعبروا عن تفاعلهم في الموضوع وتفاعلهم مع الواقع الذي أفرزه الوضع الممنهج .

وعلى مستوى مواقع التواصل الإجتماعي عمّم مجموعة من النشطاء، دعوات لإضراب شامل للاحتجاج بمدينة الحسيمة في أربعينيات مقتل ” شهيد الحكرة ” يوم الجمعة 10 نوفمبر الجاري، التي تتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان .

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.