الحركات الاحتجاجية بالحسيمة وغياب الرموز الوطنية أية قراءة وما هي الاهداف الخفية؟

قراءة
أخر تحديث : الجمعة 23 ديسمبر 2016 - 4:23 مساءً

عرفت مدينة الحسيمة في الفترة الأخيرة، حراكا احتجاجيا بزخم كبير تحت عناوين التضامن ومناهضة الحكرة والمطالبة بالحساب وربط المسؤولية بالمحاسبة على إثر الحادثة المؤلمة التي وقعت وذهب ضحيتها شاب عصامي، يكابد من أجل لقمة العيش في مضمار صعب ومجال الرقي فيه ومنافسة الرواد من المهام الشاقة والمتطلبة لنفس طويل، خاصة والقطاع يعرف تطورا مطردا نحو التأهيل على جميع المستويات ويعرف سيادة الندرة وشدة المنافسة لعدة اعتبارات موضوعية.

الحادث تم تضخيمه بشكل غير مسبوق، بفعل الوسائل الحديثة للتواصل خاصة في ظل تسرب الصورة الصادمة والهاشتاك المؤلب “طحن مو” ونشرهما على نطاق واسع وفي الحين مما خلف موجة كبيرة من التعاطف والانخراط الواسع للمواطنين كتعبير مسؤول وبكل حسن نية، وهو ما يحسب بكل إيجابية للفعاليات المجتمعية لوطننا ولشبابنا الفاعل والواعي. هذا المد من التعاطف والغضب تم التعبير عنه بالواقع بخروج التظاهرات بكل ربوع الوطن وكذا في صفوف مواطنينا بالخارج إلى جانب التظاهرات التي عرفتها مدينة الحسيمة. التعبير الراقي والتأطير المحكم الذي مورس وغطته العديد من المنابر الإعلامية من كل حدب وصوب بالإضافة إلى النقل المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي أعطت البرهان والدليل الذي لا يقبل تفنيد الوعي الجماعي الذي وصله مجتمعنا في هذا الباب.

لكن هذه المكتسبات والإشادات والتي من شأنها تعزيز الخطوات الجبارة التي تقطعها بلادنا بكل مناطقها على درب التطور على جميع الأصعدة لم يستسغه الأعداء هيئات وأفراد من داخل وخارج

المغرب، فدفعوا ببعض النشطاء الذين برزوا على الساحة للاستحواذ والاستفراد بالزعامة والدفع بالمد الجماهيري في أتون المجهول بإبراز نوايا غير وطنية وذلك بتغييب الألوان الوطنية وإبراز الأجنبية منها كالكردية والريفية التي أصبحت من التراث مع التطاول على المؤسسات بالانتقاد المغرض وقطع الطريق على الزعامات المحلية المعروفة بتاريخها النضالي وإعطاء المنصة لجزائري نكاية في الوطن وتنفيذا للإملاءات الخارجية.

سؤال العنوان يستفز أكثر من متتبع ومحلل لتلك التطورات للقراءة المتأنية والسليمة لكل المظهرات والمسارات والأهداف التي يجب أن تكون نصب أعين جميع الطاقات وعلى رأسها الشباب المرتبط بشكل يومي بالعالم الافتراضي لتوجيهه التوجيه الصحيح خدمة لمصلحة المنطقة وتاريخها والوطن لتشجيع جاذبية الاستثمارات المنتجة للنماء والثروة وفرص الشغل في عالم شديد المنافسة وأصبح قرية صغيرة بكل ما للكلمة من معنى وتربص القوى لتفتيب الدول وتحقيق المصالح الكبرى أصبح بارزا لكل متفحص ومتتبع ذكي .

بقلم ذ حميد المختاري أستاذ باحث

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة RifPresse.Com | صحيفة إلكترونية شاملة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.