آثار ضرب وجروح على جثة خمسيني ألقت به أمواج البحر على شاطئ السواني .

أكدت مصادر مقربة من عائلة الهالك الذي ألقت أمواج البحر بجثته على شاطئ “السواني” بجماعة آيت يوسف وعلي بإقليم الحسيمة حوالي الثامنة صباحا من يوم أمس الخميس، أن الضحية يحمل على جسده آثار ضرب وجرح، مؤكدة أن الأمر يتعلق بجريمة قتل وليس حادث انتحار، مطالبة من السلطات الكشف عن الحقيقة.

وكان الضحية الذي يبلغ من العمر حوالي 48 سنة، ويتحدر من دوار آيت القاضي بجماعة امرابطن، قد عثر على جثته ملقاة على شاطئ “السواني”، من قبل مجموعة من الأشخاص الذين كانوا يتجولون على الشاطئ المذكور، قبل أن يقوموا بإخطار مصالح الدرك، التي حلت على وجه السرعة لعين المكان وفتحت تحقيقا بشأن هذه الوفاة.

ويشار إلى أن النيابة العامة قد أمرت بتشريح الجثة لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذه الوفاة التي تشوبها شبه جنائية.

ريف بريس :

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.