رغم وجود مصاب بالمستشفى وعشرات المعتقلين إدارة الحموشي تنفي إستخدام للقوة .

رغم تسجيل عدة إصابات في تدخل القوات العمومية، بمن فيهم شخصان أحدهما لازال يرقد بالمستشفى الإقليمي بالحسيمة، بعد إصابته بكسر مزدوج على مستوى يده، وجرح على مستوى جبهته، ووجود عشرات الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لهذا الهجوم الأمني العنيف على متظاهرين عزل، وكذلك اقتياد العشرات من الأشخاص لمخفر الشرطة بالحسيمة قبل إطلاق سراحهم في وقت متقدم من الصباح، فإن بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، نفى وقوع أي إصابات أو اعتقالات جراء التدخل الامني المذكور، الذي وصفه البلاغ ب”المزعوم لقوات الأمن في حق المحتجين”، ودحض البلاغ ” كل الأخبار التي تزعم قيام مصالحها باعتقال أو توقيف أي شخص، أو اتخاذ أس اجراء مقيد أو سالب للحرية”.

ويظهر أن مضمون بلاغ الداخلية جاء ضد ما تمت معاينته على أرض الواقع أثناء تغطية الموقع لمجريات الاعتصام والانسحاب، الذي رافقه ضرب ورفس للمواطنين من طرف القوات العمومية، وهو ما وثقته العديد من الفيديوهات التي تم نشرها على مواقع التواصل، كما خضع مصاب واحد لعملية جراحية على مستوى يده اليسرى حيث لازال بالمستشفى، حيث صرح أثناء زيارته للموقع، أنه تلقى عدة ضربات بالعصي أصابته بكسر يده…

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.