هاشتاغ “لا للعسكرة” يبهر العالم ويقدم دروسا جديدة في الاحتجاج السلمي

أطلق شباب وشابات وعموم المواطنين بأقاليم الريف، يوم أمس الجمعة، على مواقع التواصل الاجتماعي حملة هاشتاغ “# لا للعسكرة” للمطالبة برفع العسكرة والحصار عن إقليم الحسيمة لدعم المبادرة التي طرحتها اللجنة المؤقتة للحراك الشعبي بالحسيمة.

وحظي هاشتاغ “لا لعسكرة الريف” بتفاعلٍ كبير لا سيما أن المبادرة لاقت إجماعا من المواطنين والمواطنات ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الذين استجابوا لنداء بصم تدويناتهم على مواقع التواصل بالهاشتاغ المذكور و كذا حمل أوراق مكتوبة عليها ذات العبارة و إلصاقها على جدران المنازل و داخل المحلات التجارية و كذا على زجاج السيارات، و ذلك في ردّ سلمي على المقاربة الأمنية التي تتعامل بها الدولة المغربية مع إقليم الحسيمة الذي يعتبره الظهير رقم 1.58.381 كمنطقة عسكرية.

و كما هو معهود عليهم، أطلق شباب الحسيمة العنان لمواهبهم و إبداعهم في هذه الحملة التي تفاعل معها أبناء الريف بطرق مختلفة لا تخلوا من الإبداع انضافت بذلك إلى الطرق السلمية الحضارية التي تميزت بها احتجاجات و نضالات أبناء الريف منذ انطلاق الحراك الشعبي بعد مقتل “محسن فكري”.

حملة هاشتاغ “لا للعسكرة” الذي دعت إليه اللجنة المؤقتة للحراك الشعبي بالحسيمة تزامنا مع الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، لاقت تفاعلا كبيرا من طرف أبناء الريف من داخل و خارج المغرب و كذا من طرف عددا من المتعاطفين مع أبناء الحسيمة الذين ينادون و يطالبون برفع الحصار الإقتصادي والإجتماعي المفروضين على المنطقة.

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. محمد الادريسي يقول

    في هذه الضروف نحتاج إلى ملك البلاد أن يقول كلمته وان يحكم بالعدل بين شعبه.لأننا نمر بضروف لا تبشر بالخير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.