إحتفالات بالسنة الامازيغية وسط مطالب بإطلاق سراح معتقلي الحراك .

فتور كبير بالريف و بأوروبا، تعرفه إحتفالات بتخليد السنة الامازيغية الجديدة، حيث اضطرت معها العديد من الفعاليات الثقافية والفنية بمقاطعة احتفالات هذه السنة، وسط مطالبات جماعية باطلاق سراح معتقلي الحراك الشعبي بالريف، وتحقيق ملفه المطلبي، وإعادة طرح مطالب الحركة الامازيغية العالقة الى الواجهة.

و بالمقابل تسعى بعض الاحزاب السياسية المعروفة بعداءها للأمازيغية الى إستغلال  هذه المناسبة و بكل انتهازية الى الدعوة الى احتفالات مشبوهة .

أما بأوروبا فالانظار مشدودة يوم 13 يناير الى برشلونة، التي ستشهد مسيرة أوروبية  تحت شعار ” رفع الحصار عن الريف و اطلاق سراح المعتقلين و التضامن مع كل الحركات الاجتماعية الاحتجاجية.

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.