ساكنة بني بوفراح يطالب برفع الضرر من إنشاء مقلع الرمال .

نددت ساكنة بني بوفراح، خاصة دوار بوكارة، والمناطق المجاورة لمنبت اللوز، بعزم شركة سنترام إنشاء مقلع للرمال بمنبت اللوز بني بوفراح (pipinyar)، وسط الدوار وبجانب الضيعات الفلاحية، الذي سيسبب في تدمير للبيئة وإتلاف الأراضي الفلاحية والفرشة المائية وما لها من أضرار صحية ومادية

وطالب السكان من السلطات المحلية والإقليمية برفع الضرر عنهم وذلك بترحيل هذا المقلع عن منطقتهم، كما تستنكر الصمت المطبق الذي ينهجه المجلس الجماعي بني بوفراح إزاء معاناتهم وعدم الاكتراث بالأمر رغم خطورة الأوضاع، وكذا التواطؤ المكشوف لرئيس الجماعة ومستشار دوار بوكارة مع هذه الشركة وتزكيتهم لها ضدا على سكان.
كما تعبر الساكنة عن سخطهم العارم لما سيرتكبه هذا المقلع من جرائم في حق سكان الدوار والبيئة، موجهين فيها أصابع الاتهام مباشرة لرئيس الجماعة ومستشار دوار بوكارة، معتبرين إياهم شركاء مع مافيا هذا المقلع في الجرائم المقترفة في حق ساكنة المنطقة، مطالبين إياهم بتحمل مسؤوليتهم إزاء هذه الأخيرة وترحيله إلى منطقة آخرى بعيدة عن السكان.

ريف بريس : الورغي ياسين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.