مياه ملوثة تنبعث من المجزرة الجماعاتية .

لم تتجاوز المجزرة الجماعية، بأيت يوسف وعلي إقليم الحسيمة، مشاكل التسيير و التدبير التي واكبت عملية انطلاق اشغالها، ورغم التجهيزات الحديثةالتي تتوفر عليها المجزرة باتت المشاكل تتفاقم بها يوما عن يوم، وفي مستجدات هذه المشاكل ما تناقلته الساكنة من افراغ مياه ملوثة بالدماء و بقايا عمليات الذبح في الهواء الطلق والتي تتسرب عبر قنوات عارية الى اراضي الفلاحين المجاورة  والى البحر دون اي رادع.

أن هذه المياه الملوثة  والخطيرة تلوث البيئة و الانسان بامتياز، و تضع إدارة المجزرة و مجموعة الجماعات نكور غيس أمام مسؤولية واضحة على هذا العمل و البحث بجدية عن معالجة حقيقية لهذا الضرر الكبير بالساكنة و ما يترتب عليه من مخاطر .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.