مسلسل « حياة « هل هي بداية القبلية في الدراما التلفزيونية بالريف ؟

hayatاستغراب واستياء كل فنانين مدينة الحسيمة من طريقة تعامل إحدى شركات الإنتاج التي تقوم بتنفيذ إنتاج بعض الأعمال التلفزية للقناة الأمازيغية ، حيث أعربو عن عدم فهمهم للشركة التي تصور حاليا مسلسلا بالناضور، لماذا لم تتبع القواعد المتعارف عليها في المجال الفن ،ألا وهي إجراء عملية الكاستينك لإختيار ممثلين ذو كفاءة في مجال التمثيل ،مع العلم أن فنانو مدينة الحسيمة يشهد لهم بالكفاءة العالية وأثبتو ذالك بمشاركتهم في العديد من الأعمال التلفزية والسينمائية ،مما جعل السؤال المطروح ماهي المعايير التي اتخذتها هذه الشركة في انتقاء الممثلين للعمل في تصوير مسلسل ناطق بأمازيغية الريف ؟ . و لماذا إقصاء فنانين وتقنيين من الحسيمة و اقتصارها فقط على ممثلين من مدينة الناضور ؟
علما أن القناة الأمازيغية هي الوحيدة التي تدعم إنتاج هذا النوع من المسلسلات والتي تستهدف جميع الفنانين بالريف دون استثناء ،وباعتبارها المتنفس الوحيد الذي يوفر فرص عمل لهؤلاء الفنانين ويضمن استمراريتهم في هذا الميدان ،جعل هذا الإستغراب و الإستياء حق مشروع بالنسبة لفنانين الحسيميين وخاصة في هذه الظروف التي تعاني منها مدينة الحسيمة على المستوى الإقتصادي .

ريف بريس : أناس المرابط

،

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.