بنكيران يستبق الانتخابات المقبلة بشيطنة العماري

عاود عبدالإله بن كيران هجومه اللاذع وغير المسبوق على غريمه في حزب الأصالة والمعاصرة إلياس العماري، بعد صمت دام قرابة الشهرين، وركز أمين عام العدالة والتنمية في هجومه على موضوع زراعة الكيف بمناطق الشمال التي دعا إلياس العماري في مؤتمر بطنجة إلى تقنينها.
وقال المحلل السياسي محمد بودن في تصريح لـ”العرب”، “إن بن كيران يحاول دائما تصفية خصمه الأول معنويا وسياسيا في فترة ما قبل الاستحقاقات، ثم إن معطيات الواقع في مناطق زراعة الكيف ترجح كفة العماري بحكم رئاسته لجهة طنجة تطوان الحسيمة، وتحركه بقبعات مختلفة وأحيانا بتأويل واسع للصلاحيات، وهذا ما يزعج بن كيران الذي يعتبر أن حزب العدالة والتنمية غير قادر على التواجد بقوة في جبال الريف”.

وفي كلمته، أمام مناضلي حزب العدالة والتنمية في المهرجان الختامي للأبواب المفتوحة الذي نظم بمدينة سلا، شدد بن كيران، على أن تقنين زراعة الكيف لن تأتي إلا بالشر والشر لا يأتي بخير، مبرزا أنه لن يسمح بتقنينها، واعتبر متابعون أن أمين عام العدالة والتنمية ذهب بعيدا في شيطنة العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

ولا يمكن فصل خرجة بن كيران الهجومية على أمين عام الأصالة والمعاصرة عن السياق الذي تأتي فيه والمرتبط بقرب الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في شهر أكتوبر المقبل، وفي لغة واثقة قال بن كيران في محضر مناضلي حزبه إن العدالة والتنمية سيتصدر الانتخابات التشريعية.

وهو ما اعتبره مراقبون شحنا نفسيا غير بريء من أجل إرباك التوقعات المرتبطة بالصدارة في التشريعيات المقبلة، خصوصا وأنه يلعب على فكرة أنه الوحيد الذي قامر بنفسه وبروحه من أجل أن تترسخ الديمقراطية في هذا البلد.

العرب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.