رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة ينجح في الحصول على دعم لمقاولات جهته بسان مارينو

يشارك رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري في مؤتمر الاتحاد العالمي للمقاولات الصغرى والمتوسطة المنعقد في سان مارينو، وألقى إلياس العماري صباح السبت كلمة في الجلسة العامة للمؤتمر الذي يعرف مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من 70 دولة، دعا خلاله الشركات والمؤسسات البنكية والممولين للاستفادة من المناخ التحفيزي بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وتوجيه الإستثمار إلى هذه المنطقة الإستراتيجية الواعدة من حوض البحر الأبيض المتوسط.
ووقع العماري اتفاقية شراكة مع الاتحاد العالمي للمقاولات الصغرى والمتوسطة سيتم بموجبها افتتاح فرع للاتحاد العالمي بجهة طنجة تطوان الحسيمة سيقوم بدعم المقاولات المتوسطة والصغرى والتعاونيات، ومواكبة عملها وأنشطتها.
وعقد العماري على هامش المؤتمر اجتماعا مع رئيس الاتحاد العالمي للمقاولات الصغرى والمتوسطة السيد جيان فرانكو تيرينزي، كما أجرى لقاءات ثنائية مع رؤساء وفود ومسؤولين حكوميين بعدة دول، نظير الكونغو والهند وجنوب السودان وغيرها.
يذكر أن الاتحاد العالمي للمقاولات الصغرى والمتوسطة يحظى بدور استشاري لفائدة المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، مما يجعله ذا قدرة على التأثير في صياغة القرار الأممي في هذا المجال، تمكن من اقتراح برامج أممية تدعم عملية الانتقال إلى الاحترافية في تدبير الشأن الاقتصادي داخل المقاولات الصغرى والمتوسطة.
ويعمل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على إنجاز البرنامج التنموي الجهوي من أجل إنعاش وتقوية النسيج الاقتصادي بمختلف أصنافه ومستوياته، وإعطاء الأولوية لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، وكذا كل الأنشطة الاقتصادية ذات الصلة بالاقتصاد التضامني والاجتماعي، لتتحول إلى مقاولات صغرى ومتوسطة قادرة على الإنتاج والتسويق وخلق مناصب شغل قارة ولائقة، والجواب على مختلف الإشكالات الكبرى، وعلى رأسها الفقر، والتهميش، والهجرة غير النظامية، وتطرف الشباب وارتمائهم بين أحضان الشبكات الإرهابية.
وتعرف جهة طنجة تطوان الحسيمة مؤخرا دينامية إقتصادية كبرى، تتجلى في حجم الإستثمارات التي تستقطبها خصوصا من الشركات العالمية العملاقة. على التأثير في صياغة القرار الأممي في هذا المجال، تمكن من اقتراح برامج أممية تدعم عملية الانتقال إلى الاحترافية في تدبير الشأن الاقتصادي داخل المقاولات الصغرى والمتوسطة.

ريف بريس / أحداث

IMG_0013-1

IMG_0013-1

south-sudan

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.