الزعيمي لا يزال يزاول نشاطه من داخل أسوار السجن

علن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أنه توصل بمعلومة مفادها أن المسمى “نجيب الزعيمي”، الذي يقضي عقوبة سجنية من أجل الاتجار والتهريب الدولي للمخدرات والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والاختطاف والاحتجاز والتعذيب، ما زال يزاول نشاطه الإجرامي من داخل أسوار السجن.

وأوضح المكتب في بلاغ نشرته الوكالة المغربية للأنباء، أنه على إثر ذلك انتقل فريق بحث تابع للمكتب إلى الضيعة التي مازالت في ملكية المسمى “نجيب الزعيمي”، والكائنة بقرية “أركمان” بجماعة “كبدانة” إقليم الناظور “حيث وبعد القيام بأبحاث وتحريات تم اكتشاف وحجز كمية هامة من البنزين (1830 لتر)، وأربع سيارات بترقيم مزور، وصفائح معدنية أجنبية مزورة، بالإضافة إلى مرساة بحرية، مما يدل على أنه مازال يدير شبكته الإجرامية المتخصصة في تهريب المخدرات وعلى وشك القيام بإحدى العمليات انطلاقا من ضيعته”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن البحث جاري من أجل تسليط الضوء على هذه القضية وإيقاف العناصر المتورطة فيها وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

يذكر أن القضاء الزجري لمدينة الدار البيضاء، قضى، بحكم الإعدام في حق نجيب الزعيمي، زعيم شبكة التهريب الدولي للمخدّرات المعتقل شهر ماي من العام 2010.. كما نطقت المحكمة ذاتها بالسجن لـ3 سنوات نافذة في حقّ محمّد جلماد، الرئيس السابق للمنطقة الإقليميّة لأمن النّاظور والواقف وراء كشف نشاط الزعيمي.

وكان نجيب الزعيمي قد أوقف في أعقاب عملية أمنيّة كبرى تمّت بالنّاظور وأفضت إلى حجز ما يضاهي الـ7 أطنان من المخدّرات المعدّة للتهريب، ضمن مداهمة لمنزل وسط المدينة، زيادة على معدّات ميكانيكية ولوجستيك مستعمل لإنجاح عملية التهريب المحشّش صوب الضفة الشمالية من البحر الأبيض المتوسّط.. وقد توالت بعد ذلك التحقيقات لتفضي إلى اكتشاف وقوف الزعيمي وراء قتل ابن عمّة مع دفنه وسط ضيعة يمتلكها بجماعة بوعرك الفلاحيّة، مسقطا ثلّة من الأسماء وإيّاه في نفس الملف الذي لم يستثني حتّى أقاربه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.