حي « ميرادرو « .. قرية أم حي سكني وسط المدينة

ساكنة ميرادور تعاني في صمت من الحالة الفوضوية التي يعيشها الحي ،جراء انتشار الأكواخ العشوائية و الأفران التقليدية و المواشي بمختلف أنواعها ، و التي تتسبب في انبعاثات الدخان و الرواح الكريهة التي تؤدي باختناقات المواطنين داخل بيوتهم خصوصا الأطفال الصغار ، وما لدلك من أثار سلبية على البيئة وعلى الصحة العامة للساكنة .

و يزداد الأمر سوءا في فصل الصيف بفعل ارتفاع درجة الحرارة ، الأمر الذي جعل السكان يتساءلون عن دور الجمعيات النشيطة بالحي و عن سبب صمت هؤلاء المسؤولين ازاء هذه الكارثة البيئية و العشوائية التي تشوه جمالية و سمعة المدينة .

لاسيما أن العديد من المواطنين قاموا  بوضع شكاياتهم لدى قائد المقاطعة الرابعة المتواجد مقرها في ذات الحي ، بل و لا تبعد عن هذه الأكواخ و التنانير اكثر من مائة متر و لكن دون جدوى ، فلا حياة لمن تنادي .

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.