“مارس” و”سنيكرز” تسقطان 50 ضحية.. وتغرقان شوارع الحسيمة

حرّك خبر إصابة ما يناهز 50 تلميذة وتلميذا بمدرسة أولاد حريز بإقليم برشيد بحالة تسمم نتيجة تناولهم لشكولاته “مارس” و”سنيكرز”، بحسب ما أفادته صحيفة أخبار اليوم، مخاوف العديد من المواطنين بمدينة الفنيدق التي أضحى المنتوجان يباعان فيها على قارعة الطريق وعلى العربات بأثمان تفضيلية.
هذا وأفاد عدد من المواطنين بالحسيمة، بأنه في الوقت الذي كانوا ينتظرون من الجهات المسؤولة أن تسارع إلى مصادرة منتوجي “مارس” و”سنيكرز” اللذين أقرت الشركة المنتجة لهما عن وجود قطع بلاستيكية بها، والسعي إلى جمعهما من الأسواق، فإن ما أثار دهشة هؤلاء، هو انتشارهما بشكل مكثف بالأسواق غير المنظمة، حيث أصبحت تباع بأثمنة بخسة وتفضيلية، وعلى قارعة الطريق، في غياب لأي دور لمكتب حفظ الصّحة، أو بقيّة المصالح المتدخلة لحماية المستهلك.
يذكر أن ضحايا برشيد الذين ناهزوا 50 تلميذة وتلميذا، أصيبوا بإسهال وآلام حادة في البطن والغثيان، بحسب ما أفاده الدكتور “فاريخ مصطفى” لصحفية أخبار اليوم، بسبب تناولهم لشكولاته “مارس” و “سنيكرز” المسمومة، والتي وصلت إلى أيديهم عبر آبائهم العاملين في الشركة التي كلفت بإتلاف المنتج بعدما تبين أنه يحتوي على مواد بلاستيكية تضر المستلهك، وهو ما دفع عناصر الدرك الملكي إلى فتح تحقيق في الموضوع ـ تفيد ذات الصحيفة ـ .
ويتساءل عدد من المهتمين بالشأن العام بالحسيمة إذا كانت المصالح المعنية في إجازة، أم أنها تنتظر حتى تقع إصابات في صفوف التلاميذ الذين تجذبهم الأثمان التفضيلية التي أضحى عليها المنتوجين، لتحرك ساكنا، وتبحث عن مبررات لهذا السبات الفاضح.

ريف بريس : مراسلة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.