أبي يعقوب البادسي يتعرض للتخريب على أيدي باحثون عن الكتوز

يبدو أن سلسلة البحث عن الكنوز بأضرحة الريف لا تنتهي، وهذه المرة شهدت إحدى غرف ضريح أبو يعقوب البادسي ( الغرفة المقابلة للضريح ) أعمال حفر شملت جوانب الغرفة المستطيلة الشكل باستثناء الجانب الذي يوجد به الباب إضافة إلى حفر بمحراب الغرفة ( الغرفة كانت تستعمل للصلاة ).

يعتبر ضريح أبو يعقوب البادسي من بين أهم الأضرحة بالريف و هو يتواجد بالمنتزه الوطني للحسيمة بالقرب من شاطئ بادس، و يعود الضريح للعلامة يوسف بن عبد الله الزهلي و الملقب بأبي يعقوب البادسي، كان يوسف مهتما بتدريس الأطفال و رعاية الأيتام و الاهتمام بالمعاقين.

و حسب ما جاء في دليل المنتزه الوطني للحسيمة أن ساكنة بادس كانت تعتبر يوسف أمينا و شخصا مباركا ( مقدسا ) الشيء الذي جعل الساكنة تستأمنه على الأشياء الثمينة التي يمتلكونها خلال الحروب و النزاعات، هذا الأمر ربما هو الذي شجع صائدي الكنوز على القيام بأعمال الحفر هذه.

مراد الطاهري

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.