انطلاق أشغال بناء مشروعين ترفيهيين وسط مدينة الحسيمة

مع اقتراب بداية فصل الصيف، تشهد مدينة الحسيمة عددا من الأوراش استعدادا لاستقبال زوار المدينة التي تنتعش في هذه الفترة من السنة.

و تستمر أشغال تهيئة شوارع و أزقة المدينة بوتيرة متواصلة حيث يتم تغيير عدد من قنوات الصرف الصحي بعدد من الأحياء و كذا تزفيت عدد من الشوارع و الأزقة إضافة إلى تهيئة بعض المرافق الأخرى.

و إلى جانب المشاريع المهمة المتعلقة بالتأهيل الحضري، انطلقت عدد من مشاريع برنامج التنمية المحلية لمدينة الحسيمة في إطار مبادرة “الحسيمة، منارة المتوسط”، حيث بدأت مؤخرا أشغال هدم البناء المتقادم المتواجد بالمقر السابق لثكنة القوات المساعدة بشارع طارق بن زياد وسط المدينة و الذي كان بمثابة نقطة سوداء يلجأ إليها المنحرفون و الخارجون عن القانون لتعاطي مختلف أنواع الممنوعات، حيث تقرر تخصيص بقعته الأرضية لبناء مشروعين جديدين.

و من المرتقب أن يتم بناء قاعة رياضية متعددة الإختصاصات و معهد للفنون يتبناهما المجلس الجماعي لمدينة الحسيمة بتنسيق مع قطاعات وزارية و ذلك لتوفير فضاءات جديدة لشباب و أطفال مدينة الحسيمة و تشجيعهم على النشاط الرياضي و الممارسة الفنية وفق قواعد علمية و في أجواء مواتية و مريحة.

و من المرتقب انتهاء الأشغال بالمشروع سنة 2019 مع نهاية برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة (2015- 2019)، والذي أطلق عليه اسم “الحسيمة، منارة المتوسط” و الذي أشرف الملك محمد السادس على إطلاقه من مدينة تطوان في الـ17 من أكتوبر الماضي.

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.