” الجهوية المتقدمة ” تقصي أساتذة الحسيمة من عملية التصحيح

من المنتظر أن يرفع العديد من أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي، تظلمهم إلى وزير التربية الوطنية ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على خلفية إقصائهم من المشاركة في أعمال لجن تصحيح إنجازات المترشحين لامتحانات شهادة الباكالوريا دورة يونيو 2016.

وقال العديد من الأساتذة الذين كانوا توصلوا باستدعاءات للمشاركة في هذه العملية بالثانوية التأهيلية البادسي بالحسيمة، إنهم فوجئوا بعد التحاقهم يومي 10 و11 يونيو الجاري بالثانوية نفسها، بعدم وجود أوراق التحرير تخصهم، رغم إدراج أسمائهم ضمن قائمة الأساتذة المكلفين بهذه العملية، مستفسرين عن الجهة التي تعاملت معهم بهذه الطريقة، وعن من كان وراء إقصائهم، مضيفين أن العديد منهم ولجوا الثانوية حاملين معهم استدعاءاتهم، لكنهم عادوا أدراج الرياح، بعدما أخبرهم مدير الثانوية بأن لا تصحيح لديهم.

واعتبر المقصيون أن الأمر بمثابة مخطط مدروس ويهدف إلى إقصاء إقليم الحسيمة من هذه العملية من قبل الأكاديمية الجهوية لطنجة تطوان، وأن ذلك لايعدو أن يكون من تبعات والانعكاسات السلبية ” للجهوية المتقدمة “.

وكان إقليم الحسيمة يعرف قبل التحاقه بجهة طنجة تطوان، ثلاثة مراكز لتصحيح امتحانات الباكالوريا، في كل من ثانوية الامام مالك والبادسي وتارجيست، قبل أن تتقلص هذه المراكز إلى مركز واحد هذه السنة. ويتخوف العديد من الأساتذة أن تكون أكاديمية طنجة منحت امتيازات لباقي مدن الجهة، وأغرقتها بأوراق المترشحين، في الوقت الذي لم تمنح للحسيمة إلا نزرا قليلا من الأوراق.

متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.