توقيف قاربين للهجرة السرية والعثور على مخدرات نواحي سواحل الحسيمة

تمكنت البحرية الملكية بتعاون مع الدرك الملكي أول أمس الأحد من توقيف ما يربو عن مائة مهاجر سري في سواحل الحسيمة ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، إذ باغتتهم القوات البحرية بعد أن كانوا يحاولون العبور إلى إسبانيا.

وحسب معطيات توصلنا بها من مصادر فإن العملية نجم عنها توقيف قاربين كان المهاجرون على متنهما، وأوضحت في الوقت نفسه أن أحدى القاربين كان على متنه 59 مرشحا للهجرة السرية، بينما كان يقل القارب الثاني ما مجموعة 54 مهاجرا.

ومن جهة ثانية أسفرت العملية العثور على كمية لا يستهان بها من مادة الحشيش في البحر، ولم تخفي أن تكون مافيا مختصة في تهريب المخدرات قد تخلصت منها بعد استشعارهم للخطر.

 وأشارت مصادر عليمة إلى أن قاربا كان على متنه امرأتان وطفلان بينما غالبية المهاجرين السريين الآخرين من الذكور.

ويذكر إلى أن الهجرة السرية تشهد حركية حسب ما أكدته مصادر خاصة في فصل الصيف، حيث يحج مجموعة من المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء إلى الحسيمة للعبور إلى الضفة الأخرى بعد أن يعتمدوا في مخططهم على سماسرة تيسر لهم عملية العبور رغم ما يشوب الأمر من مراوغات يقوم بها سماسرة الهجرة مع الراغبين في الهجرة السرية.

فكري ولدعلي. 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.