إلياس العمري: كدت أفقد أمي في زلزال الحسيمة

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إنه فقد عددا من أفراد من عائلته وكاد أن يفقد حتى والدته، عندما ضرب زلزال الحسيمة المدمر سنة 2004.

وأضاف العمري قائلا: “”عندما تقع كارثة طبيعية لا يبقى هناك شخص أهم من شخص آخر”.

وأردف زعيم “البام” في حوار له مجلة “تيل كيل”، قائلا: “اعلموا أني فقدت عددا من أفراد أسرتي خلال هذا الزلزال وكان من المحتمل أن أفقد أمي أيضا، وكان علي أن أواسي أفراد العائلات الذين أصبحوا دون مأوى، هذا بالإضافة إلى أنني كنت مجبرا على أن أحرك كل الفاعلين دون أي تفكير في استغلال الموقف لصالحي”.

كما أكد أنه “لم يغمض لي جفن ولم أغير ملابسي إلا بعد 20 يوما”، خلال وقوع الفاجعة في الحسيمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Said يقول

    ولكنه غير جلده 20 مرة! كل المخبرين الصغار والكبار في زلزال الحسيمة لم يغيروا ملابسهم، هذا أمر عادي جدا، حتى القشلة كانوا يسرقون مساعدات المنكوبين وهم لم يغيروا ملابسهم لأسابيع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.