أسر ريفية تحتج بمليلية لإطلاق سراح أبنائها المتهمين بداعش

نظمت مجموعة من الأسر المغربية بمدينة مليلية المحتلة، يوم السبت الماضي، وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح ستة جهاديين مغاربة معتقلين في السجون الإسبانية منذ 29 مايو 2014 بتهم إرسال 24 جهاديا مغربيا واسبانيين إلى مختلف جبهات القتال التابعة لتنظيم القاعدة في منطقة الساحل، والانتماء إلى تنظيم إرهابي، حسب ما أورده موقع “الفاروتيجيتال” ومواقع إسبانية أخرى.

ورفعت أسر وأقارب الجهاديين المغاربة الستة كمال محمد إدريس ومحمد ابن علي ومصطفى زيزاوي وبنعيسى الغموشي ورشيد حميد ومصطفى علال، شعارات تدافع من خلالها على براءة أبنائها، إذ وصفوا البقاء على المغاربة الستة في السجن في ظل ما أسموه غياب “أدلة وحجج تورطهم”، يدخل في إطار التمييز العنصري تجاه المغاربة والتوظيف السياسي لقضيتهم، خاصة وأنه أربعة منهم تم إطلاق سراحهم بعد اعتقالهم سنة 2014 مقابل غرامات مالية، قبل أن يتم استدعاءهم من قبل المحكمة الوطنية بمدريد في ماي الماضي للتحقيق معهم من جديد، إلا أن تم الأمر بإيداعهم السجن.

من جهتها أوضحت “إلموندو” أن الجهاديين الستة ينتمون إلى خلية إرهابية تم تفكيكها في المغرب أواخر سنة 2012 واعتقال 29 شخصا في الشمال المغرب، إذ تطلب الأمر عاميين آخرين لاعتقال بقية أفراد الخلية.

ريف بريس :

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.