مشاحنات وإغماءات بكلية العلوم والتقنيات بسبب مقاطعة الإمتحانات

نفذ طلبة كلية العلوم والتقنيات المنضوون تحت لواء نقابة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب -موقع الحسيمة- قرار مقاطعة امتحانات الدورة الربيعية للمرة الثانية يوم الإثنين 20 يونيو 2016 ، بعدما قاطعوا سابقتها في 30 ماي الماضي، وذلك حسب الطلبة “بعدما تعنتت عمادة الكلية في تحقيق مطالب الطلبة العادلة والمشروعة (الغاء النقطة الموجبة للسقوط، واعتماد الشواهد الطبية لاجتياز الامتحان الاستدراكي وإلغاء ما يعرف ببند السنة الاحتياطية التي ينتج عنها الطرد الجماعي المرفوض، بالإضافة الى مطالب اخرى من قبيل المقصف والسكن الجامعيين واتمام المدرج وباقي القاعات خاصة المختبرات ..)

وأضاف مصدر طلابي أن عمادة الكلية قامت بتسخير حراسها من أجل قمع الطلبة وابعادهم إلى درجة استخدام الضرب والجرح ثم السب والشتم من قبل أحد الحراس، لطالب كان الى جانب زملائه ليسقطه أرضا فيتسبب في نقله الى المستشفى الجهوي بالحسيمة مع باقي زميلاته اللواتي تأثرن بمشاهدته يسقط مجروحا في الأرض تحت وابل الشتائم المنحطة بدعوى أن هذه مهمته التي كلف بها من طرف عميد الكلية القريب منه عائليا، والذي جرت هذه الأحداث أمام مرآى وبقية مجلسه (نائبه وكاتبه العام الذي كان يصور الطلبة وهم ينفذون شكلهم النضالي)، ولم يقف الأمر الى هذا بل تجاوزه إلى اقدام أحد استاذة الكمياء المسمى جلال اسعاد بدفع الطلبة من الخلف في حركة لا ترقى لمستوى الأساتذة، ناهيك عن تحريض عميد الكلية لطالبات على زملائهم الطلبة كن بصدد الاستفسار عن مستقبل امتحانات الدورة الربيعية “سيروا طيحوا ليهم قدامهم الى مبغاوشي اخليوكم دوزوا لامتحانات ديالكم”-تقول احدى الطالبات-.  

وأدان طلبة اوطم من داخل كلية العلوم والتقنيات الحسيمة لازالت الاشكال النضالية مستمرة ومهددة بالتصعيد الذي ستتحمل تبعاته عمادة الكلية و رئاسة جامعة محمد الأول وكل مسؤول عن تهميش هذه الكلية التي كان يتفاءل بها أبناء المنطقة لكن سرعان ما تبين أنها تخوض حربا ضارية ضد اللامسؤولين كي تسير في سكتها الصحيحة.

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.