الشرطة الإسبانية تبحث عن مغربي قتل ابنه الذي لا يتجاوز عمره 45 يوما بألميريا

اطلق الحرس المدني الاسباني عملية بحث واسعة ، على اب مغربي يشتبه في تسببه بوفاة ابنه الرضيع الذي لا يتجاوز من العمر 45 يوما، بعد تعنيفه رفقة والدته، في مدينة “نيخار” نواحي الميريا.

وافادت مصادر مطلعة ان المتهم اللذي لاذ بالفرار، دخل في شجار مع زوجته في الشارع العام، اصيب خلالها الضحية على مستوى الراس، فارق على اثرها الحياة بعد لحظات من نلقه الى المركز الصحي بالبلدة.

والدة الضحية البالغة من العمر 28 سنة ، نالت نصيبها من الضرب على يد زوجها المعتدي، حيث اصيبت بكدمات وانهيار عصبي نقلت على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.

وحسب نفس المصادر فان الام اتصلت بخدمة الطوارئ حوالي الساعة الواحدة واربعين دقيقة من زوال اليوم الجمعة، لاخبارها بالحادث، والتي قامت بإخبار الشرطة المحلية والخدمات الطبية التي حلت بعين المكان، الا انها لم تتمكن من انقاذ الرضيع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.