جمعية رواد النجاح بالحسيمة تنظم حفل توزيع شواهد النجاح بمركز التربية و التكوين ببني حذيفة

نظمت جمعية رواد النجاح بالحسيمة المسيرة لمراكز التكوين بكل من بني حذيفة و بني عبد الله بشراكة مع مندوبية التعاون الوطني بالحسيمة يومه الثلاثاء 28 يونيو 2016 حفل توزيع شواهد النجاح على المستفيدات من تعليم الخياطة و الفصالة، و الطرز و التريكو والإعلاميات بمقر مركز التربية و التكوين ببني حذيفة بحضور كل من رئيسة الجمعية و مكونات الشعب ومجموعة من النسوة المستفيدات من برنامج الجمعية.

الحفل تضمن توزيع شواهد النجاح على رائدات المراكز حسب التوزيع التالي :

– مركز التربية و التكوين ببني حذيفة ، حيث بلغ عدد المستفيدات 20 مستفيدة في تخصص الفصالة و الخياطة
– مركز التربية و التكوين ببني عبد الله، حيث بلغ عدد المستفيدات 06 مستفيدة في تخصص الفصالة و الخياطة الطرز و التريكو
– مركز التربية و التكوين ببني حذيفة ، حيث بلغ عدد المستفيدات 03 مستفيدة في تخصص الاعلاميات

كما تم توزيع شواهد المشاركة في دورة تكوينية نظمتها الجمعية في صيانة و إصلاح آلات الخياطة حيث بلغ عدد المستفيدات 10 مستفيدة.

بالإضافة إلى توزيع الشواهد وهديا على المتفوقات بمركز التربية و التكوين ببني حذيفة اللاتي استفدن من دروس محو الأمية لسنة 2015 / 2016.

رئيسة الجمعية ليلى بنجدي أكدت أن هذا العمل يعتبر إيجابيا بالنسبة للمستفيدات نتيجة مجهودات تقوم بها الجمعية في مجال الخياطة ومجالات لأخرى .وأضافت خلال كلمتها أن الجمعية ستعمل مع شركائها على المواكبة والتأطير حتى تحقيق الأهداف المتوخاة من هذا التكوين وهي استفادة المرأة خاصة في المجال القروي على مستوى الإعداد الحرفي مما يسهل عليها الاندماج الاجتماعي في مختلف المجالات والميادين الإنتاجية .

ونطلاقا من حرص جمعية رواد النجاح بالحسيمة على الارتقاء بجودة التعليم الأولي، استفادة براعم قسم لتعليم الاولي بمناسبة نهاية السنة الدراسية 2015-2016 بمركز التربية و التكوين ببني حذيفة، بحضور كل من رئيسة الجمعية، مربيات روض الأطفال وبعض أولياء أمورالأطفال من فقرات متنوعة و أناشيد تربوية و فنية أبدع البراعم الصغار في تأديتها واختتم الحفل البهيج بمنح شواهد تشجيعية للأطفال، كما تم توزيع الهدايا على جميع الاطفال الحاضرين.

بالموازات مع ذلك فإن الجمعية سبق لها وأن أعلنت عن تنظيم حلقات لتحفيظ القران الكريم مجانا لفائدة أطفال بني حذيفة طيلة شهر رمضان المبارك.

مراسلة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.