تفاصيل إيقاف مشعوذ متهم بالنصب والإحتيال على النساء بإمزورن

أحالت مصالح الضابطة القضائية التابعة لمفوضية الأمن بإمزورن، صباح الثلاثاء الماضي، على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، شخصا يتحدر من تاركيست بإقليم الحسيمة كان تم إيقافه ببني ملال بتهمة النصب والاحتيال. 

وأوضح مصدر مطلع أن المتهم كان مبحوثا عنه من قبل عناصر الضابطة القضائية بإمزورن بسبب تعدد شكايات ضده التي أسفرت عن إصدار مذكرة بحث في حقه،

يفيد فيها المشتكون تعرضهم للنصب والاحتيال  باستعمال المتهم طقوس السحر والشعوذة المعروفة بطريقة «السماوي». 

وأكد المصدر نفسه، أن المعني بالأمر أحيل مباشرة بعد اعتقاله ببني ملال على مفوضية الشرطة بإمزورن بسبب تهمة الشعوذة والنصب والاحتيال، من أجل البحث معه في الشكايات المسجلة ضده بإمزورن، من قبل المواطنين الذين نصب عليهم، وسلبهم مبالغ مالية مهمة ومجوهرات. 

وعلم من مصدر مطلع، أن المتهم كان يختار ضحاياه بعناية فائقة وبطريقة محترفة، وكان أغلبهم من النساء، كما كان يتخذ من شوارع إمزورن الخالية من المارة، فضاءات لممارسة شعوذته وطقوسه بمساعدة شركائه، ضمنهم امرأة مازالت في حالة فرار.

وأفاد المصدر ذاته، أن المتهم كان يقتفي أثر ضحاياه ويعمد إلى جمع أكبر عدد من المعطيات عن ضحيته، قبل أن يباغته في أحد الشوارع، مستفسرا إياه عن أحد الأولياء في منطقة الريف، مضيفا أنه يقوم بعد ذلك بادعاء أن له مؤهلات خارقة وقادر على فك طلاسم السحر وبطلانه وإبعاد العين والجن إلى جانب ادعاءات أخرى. وحين يسترسل في الحديث مع الضحية، يتقدم نحوهما شريكه الذي يعمد إلى معانقته وتقبيل رأسه، قائلا له إنه كان ينتظر الفرصة لرؤيته، الشيء الذي لا يترك للضحية مجالا للشك في قدراته التي يزعم امتلاكها. 

وبعد أن تنطلي حيل المشعوذ على الضحية الذي يكون قد استدرجه يطلب من الأخير مبلغا ماليا أو مالديه من مجوهرات قصد تخليصه من الجن والسحر، الشيء الذي يستجيب له الضحية دون تردد، وبعد حصوله على ذلك، يطلب من الضحية السير عشر خطوات إلى الوراء مطأطئ رأسه، وهي الطريقة التي يدعي أنها تبطل السحر، قبل أن يلوذ بالفرار إلى وجهة مجهولة تاركا الضحية يتحسر على ماضاع منه من مال ومجوهرات.وخلف خبر اعتقال المتهم ردود أفعال إيجابية داخل المدينة، خاصة لدى عائلات الضحايا الذين طالبوا بمتابعته قضائيا وإرجاعهم أموالهم التي حصل عليها منهم بطرق مغشوشة وكيدية.

ريف بريس : جمال الفكيكي (الحسيمة)

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.