رعاة يعيشون بالكهوف في قرى الحسيمة


أخر تحديث : الإثنين 4 يوليو 2016 - 4:02 مساءً
رعاة يعيشون بالكهوف في قرى الحسيمة

تستمر ظاهرة الترحال والإيواء بالكهوف، بالمنتزه الوطني للحسيمة، التي تعد شائعة بين ممارسي النشاط الرعوي، خاصة جهة بادس، حيث يقضي الرعاة فصل الخريف والشتاء، وينزلون إلى الهضاب المجاورة للمنتزه خلال فصلي الربيع والصيف، كما يتعاطى السكان تربية الغنم والأبقار وتربية الدواجن والنحل ولكن بطرق تقليدية جدا.

ويولي سكان المنتزه الوطني للحسيمة أهمية بالغة للنشاط الرعوي، نظرا لأهميته الاقتصادية، حيث يساهم في الرفع من مدخول الأسر ويوفر حاجياتها المعاشية الأخرى (اللحوم والحلب ومشتقاته والصوف)، ويتصدر الماعز قطيع المواشي الموجودة بالمنتزه، اعتبارا إلى طبيعة التضاريس ويتعاطى لتربيته دواوير مثل ثنذا يفران، وأغبال وأيت بوذير وتونيل وتغزة وتدكانت والزيتونية.

ونظرا للظروف المناخية والتضاريسية الصعبة (جفاف وجبال وفقر التربة) فإن الزراعة البورية، خاصة زراعة الحبوب، تبقى من الأنشطة الأساسية لدى سكان المنتزه، فهي توفر لهم المادة الاستهلاكية الرئيسية (الشعير خاصة)، ويبيعون الفائض منها في السوق المحلي لاقتناء الحاجيات الأخرى، حسب وصف كتيب المركز لطبيعة الحياة بالمنتزه، في توضيح أنه أمام غياب المياه الكافية فإن الزراعة السقوية تبقى نادرة جدا، إذ يقتصر وجودها على منطقة أغبال وضفتي واديي العنصر، وبني بوفراح، حيث تزرع الخضروات مثل البطاطس والطماطم والبصل، وتغرس بعض الأشجار المثمرة كالزيتون والبرقوق والإجاص والكروم.

من جهة أخرى، يتمتع المنتزه الوطني للحسيمة، بوجود ما لا يقل عن 74 عائلة نباتية تضم أزيد من 250 نوعا من الأنواع الأكثر انتشارا وتميزا بمنتزه الحسيمة، وذا قيمة إيكولوجية وطبية واقتصادية، مثل “طنبات الديس” و”الخزامى المسننة” و”الزيتون البري” و”البلوط القرمزي” و”الخروبط و”الدرو” و”الصنوبر الحلبي” وعرعار شمال إفريقيا و”الدوم”.

ويساهم الغطاء الغابوي للمنتزه في دور إيكولوجي من خلال تحقيق وسط طبيعي لعيش الكثير من الحيوانات بمختلف أحجامها وأنواعها، وتحفظ التربة من الانجراف وتحد من الفيضانات، وتسهل تسرب المياه إلى الطبقات الجوفية، كما تخفف من تلوث الهواء بواسطة أوراقها التي تخلص الهواء من الدخان والغازات والغبار وتطرح الأكسجين، كما تلطف الجو بواسطة النتح (عملية خروج الماء على شكل بخار من أجزاء النبات المعرضة للهواء) الذي يتم على مستوى الأوراق.

كما يلعب الغطاء النباتي للمنتزه دورا اقتصاديا يتجلى في إنتاج الخشب المستعمل في البناء والصناعة والطهي، ثم الرعي اعتمادا على النباتات الطبية والعطرية، وكذا إنتاج العسل، أما الدور الاجتماعي فيكمن في الترويح عن النفس للدراسة والتربية.

كما يعتبر الصيد البحري موردا اقتصاديا مهما لسكان المنطقة منذ القدم، فحسن الوزان ذكر في “وصف إفريقيا” عندما تحدث عن بادس، أن “سكانها كانوا “يقتاتون على الخصوص بالسردين وغيره من السمك لأن الصيادين يصطادون منه كميات وفيرة”.

وما زالت سواحل المنتزه الممتدة على طول يقدر بحوالي 40 كيلومترا، تساهم في التنمية الاقتصادية المحلية للمنطقة، حيث تشتغل أعداد كبيرة من اليد العاملة توفر دخلا للأسر.

كما أن نسبة كبيرة من اليد العاملة بالصيد الساحلي، سواء تلك التي تفرغ بميناء الحسيمة أو بميناء كلايريس، هي من سكان المنتزه، إضافة إلى قوارب الصيد التقليدي التي تتوزع عبر مرافئ طبيعية على شواطئ المنتزه، بومهدي وبوسطور، وتوسارت وتيقيت وأدوز وبادس وطوريس، إضافة إلى وحدات استخراج وصناعة اللؤلؤ والمحار.

وتشتهر منطقة المنتزه بأدوات تقليدية، بعدما تعدت شهرتها المستوى المحلي، لدقة صنعها وجمالية منظرها وجودة منتوجها، وهي صناعة إيكولوجية تعتمد على المواد الأولية المحلية، خصوصا الدوم والحلفاء بقبيلة “بقيوة”، لوفرتها بهذه المنطقة، إلى جانب أنواع أخرى من الحرف مثل الفخار وصناعة المتطلبات المنزلية من الأواني والغزل لنسج الأغطية والجلابيب الصوفية وصناعة الحصائر من الأسل (نبات ينبت في المياه الراكدة والمستنقعات)، إلى جانب الصناعات الخشبية كالقوارب والمعدات الفلاحية والمنزلية.

ريف بريس : سناء ارحال

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة RifPresse.Com | صحيفة إلكترونية شاملة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.