عبور نحو 2000 مهاجر بين مطار الشريف الإدريسي وميناء المسافرين بالحسيمة

بلغ عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين توافدوا عبر مختلف نقط العبور بالشمال الشرقي للمملكة منذ انطلاق عملية (مرحبا 2016) في خامس يونيو وإلى غاية 30 منه ، ما مجموعه 64 ألف و147 شخصا، ما يمثل تراجعا بنسبة 11 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2015.

وأفاد تقرير للمديرية الجهوية للجمارك بالشمال الشرقي (التي تغطي الناظور ووجدة والحسيمة) ، أمس الإثنين ، بأن عدد الأشخاص الذين توافدوا ، خلال الفترة ما بين 5 و30 يونيو الماضي ، عبر باب مليلية بلغ 18 ألف و402 شخص، وعبر مينائي الناظور (11 ألف و303) والحسيمة (520) ، ومطارات العروي بالناظور (18 ألف و638)، ووجدة أنجاد (13 ألف و854)، والشريف الإدريسي بالحسيمة (1430).

وأضاف المصدر ذاته أن عدد المغادرين خلال الفترة ذاتها بلغ 32 ألف و26 شخصا، غالبيتهم غادروا عبر مطاري العروي (11 ألف و416) ووجدة أنجاد (7 آلاف و325) وباب مليلية (9 آلاف و86) وميناء الناظور (3 آلاف 697) .

وبخصوص حركة العربات، أشار المصدر ذاته إلى أن عدد السيارات التي دخلت المغرب عبر مختلف معابر الشمال الشرقي خلال الفترة ما بين 5 و30 يونيو 2016 بلغ 7 آلاف و466 سيارة، فيما بلغ عدد السيارات المغادرة 4 آلاف و88 سيارة.

وبلغ عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين استعملوا مختلف نقط العبور بالشمال الشرقي للمملكة في إطار عملية (مرحبا 2015)، ما مجموعه مليون و146 ألف و803 شخص ما بين وافد ومغادر، مقابل مليون و12 ألف و159 خلال سنة 2014.

وكانت المديرية الجهوية للجمارك بمنطقة الشمال الشرقي قد أعلنت عن اتخاذ مجموعة من التدابير لضمان السير الجيد لعملية “مرحبا 2016″، تمثلت على الخصوص في توفير الوسائل اللوجستيكية الضرورية وتعزيز الموارد البشري

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.