معاناة لا محدودة لتجار “سوق الثلاثاء” بالحسيمة

يطالب التجار والمهنيون بسوق “ثلاثاء الحسيمة” بتوفير السكن الاجتماعي، وتخفيض سومة الكراء، وإيجاد حل للباعة المتجولين وكذلك معالجة مشكل الأزبال التي تملؤ كل جنبات السوق، والإعفاء من الضرائب وتجهيز سوق ثلاثاء الحسيمة باعتبارها وجهة سياحية، ولوضع السوق على سكة التنافس من جهة أخرى .

وحسب « سمير المرابط »، عن نقابة التجار فإن عدم تنفيذ المسؤولين للوعود التي قطعوها على أنفسهم من أجل تأهيل سوق الثلاثاء، وهو الأمر الذي ينذر بكارثة اجتماعية أصبحت معها أزيد من 700 عائلة مهددة في مورد رزقها، بسبب الحصار الذي تمارسه السلطة والمجلس البلدي على التجار والمهنيين.

النقط المتفق عليها لم يتم تنفيذها كما ورد في محضر الاتفاق حيث يلح التجار على تلبية مطلب أساسي أصبح يؤرقهم، وهو مطلب إيجاد حل للباعة المتجولين الذين تكاثروا وأصبحوا يغلقون كل المنافذ المؤدية إلى السوق تحت أنظار أعوان السلطة ورجال الأمن الذين يقومون حسب نفس المصادر باستخلاص أتاوي منهم مقابل تركهم يمارسون تجارتهم العشوائية بالسوق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. مواطن يقول

    حاشا ان يكون هؤلاء تجار انهم قطاع الطرق يعرضون بضاعتهم من السمك المستورد المتعفن وباثمان جد مرتفعة في كل الاماكن وكلام نابي ساقط يصدر منهم شمكارة اصحاب سوابق ومنهم لصوص ومدمنون على المخدرات اسائوا الى هذه المهنة التي كانت بالامس القريب شريفة
    على السلطات ان تخلي جنبات السوق وبدون تمييز والضرب بيد من حديد على هؤلاء الشمكارة الذين شوهوا جمالية المدينة يتركون صناديق السمك وبقايا الازبال التي تصدر منها رائحة كريهة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.