صاحب فندق ” بازيليك ” يقوم من جديد بقطع شجرة وإخفاء معالمها .

في الوقت الدي يستعد فيه المغرب لعقد القمة المناخية والبيئة «  ميد كوب « ، وفي عز الحديث وطنيا ودوليا عن البيئة، وكيفية مواجهة متغيراتها المناخية وتحدياتها التي تواجه الإنسان في العصر الحديث، تجرأ صاحب فندق مصنف بمدينة الحسيمة يسمى «  بازيليك « المتواجد بمحاداة ساحة محمد السادس بشارع محمد بن عبد الكريم الخطابي، على إرتكاب جريمة بيئية بقطع شجرة من الممتلكات العمومية في جنج الظلام وطمس معالم جريمتها بإخفاء مكان إقتلاعها بفرش بساط فوقها خشية إثارة الرأي العام .

 صاحب الفندق المنصف والمتواجد داخل المدار الحضري للحسيمة، للمرة الثانية يتسيب على الأشجار المؤثث لجمالية المدينة، ولم يستسغ ولم يشأ أن يستحي بتاتا في العدول عن أفعاله النكراء و الإجرامية في حق الطبيعة، حيث سبق وأن أثار العام الماضي إقدامه على قطع شجرة غرست قبل حوالي سبع سنوات غضب سكان الحسيمة مما أرغمته الأصوات الغاضبة على إعادة غرسه من جديد و في مكانها .

مصادر «  ريف بريس «  كشفت أن هنالك تواطئ مكشوف وتملص واضح من جانب السلطة المحلية والبلدية وأن صاحب هدا الفندق يستمد قوته للتطاول وتجرأ على القانون وعلى الأملاك العمومية من خلال معرفته بالمنتخبين والمسؤولين داخل السلطة وأضاف المتحدث أنه لا يعقل أن يتجرأ للمرة الثانية على إقتلاع الأشجار من الشارع العام دون ركيزة ومعرفة مسبق لأولي الألباب

ومن المنتظر أن يثير الخبر إنزعاج الرأي العام و ضجة كبير في مواقع التواصل الاجتماعي في ضل تواطئ وصمت المطبق للجهات السلطوية بالمدينة وممارسة سياسية «  عين ما جابت عين ما شافت “

ريف بريس : متابعة

 ملاحظة : الصور مفتوحة المصدر من ” ريف بريس “

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Salim يقول

    Basura d basura waha

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.