الشرطة بتارجيست تحدد هوية أب الرضيع الذي عثر عليه ميتا

علمت الجريدة من مصدر مطلع أن جثة الرضيع الذي عثر عليها مؤخرا متحللة داخل غرفة منزل بترجيست، جرت أحد الموظفين بالقطاع العمومي، للتحقيق، ومن ثم إيداعه السجن المحلي بالحسيمة، للاشتباه في صلته بعلاقة غير شرعية نتج عنها حمل، ومن ثم وضع، لتنتهي العملية بإهمال للجنين في إحدى غرف منزل بترجيست، ما أدى لوفاته، حيث لم يتم العثور عليه إلا بعد أن عبقت رائحة جثته المتحللة المكان، ليتم إخبار عناصر الأمن التابعين لمفوضية الشرطة بترجيست، الذين قاموا بنقل جثة الرضيع الشبه متحللة لمستودع الأموات.

الأمور لم تقف عند هذا الحد، وعلمت الجريدة أن ضغوطا تمارس لطي هذه القضية، خاصة بعد حصول الموظف على تنازل من زوجته، غير أن دخول النيابة العامة على الخط، أدى بالموظف للاعتقال الاحتياطي، للاشتباه في صلته بالجنين الميت.

مصدر أكد للجريدة أن جثة الرضيع تم حمله لمصلحة الطب الشرعي ابن رشد بالبيضاء، في انتظار، تشريحها، ومعرفة صاحبها، إذا ما كان هو الموظف المذكور، أو شخص آخر، خاصة وأن القضية كلها تعتريها شبهة جنائية، وأن وفاة الرضيع كان بغرض التخلص منه عن طريق إهماله حتى الموت. 

ريف بريس

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.