الرياح القوية تمنع باخرة “Armas” من الدخول لميناء الحسيمة ومسافرون عالقون بها

لازال العديد من المسافرين ومنهم عدد مهم من مغاربة الخارج، عالقون داخل باخرة “ARMAS”، التي لم تتمكن رغم العديد من المحاولات المتكررة من دخول ميناء المسافرين بالحسيمة، وذلك بسبب الرياح القوية وأمواج الشرقي العاتية، التي تعيق هذه الباخرة في القيام بحركاتها المناسبة للدخول بآمان.

ربان الباخرة المكلف بإدخالها للميناء قام بتكرار محاولاته لمرات، غير أنه لم يفلح في دخول الميناء، وشوهدت الباخرة وهي تقوم بعدة دورات التفافية تصل حد شاطئ “اسري” لتعود من جديد في محاولة للدخول، غير أنها في كل مرة لا تفلح.

رياح الشرقي القوية التي تعيشها الحسيمة هذه الأيام، تهب مباشرة صوب بوابة مينائها، كما تقوم بدفع الباخرة، وهو ما سيؤدي في حال خطأ بسيط في القياسات لاصطدامها بالحاجز الرئيسي، أو بوابته التي تبقى ضيقة لدخول مثل هذا النوع من البواخر التي يتعدى طولها 126 مترا.

وينوي ربان الباخرة التوجه بها لميناء الناظور، الذي يعتبر أكثر أمانا، بعد فشل عدة محاولات للدخول، غير أن المسافرين يتشبثون بالدخول للمحطة البحرية بالحسيمة، على أساس أن التذاكر التي اقتنوها تفيد ببلوغهم للحسيمة، وليس لميناء بني نصار.

ويشار إلى أن الوكالة الوطنية للموانئ سبق أن طالبت الشركة المكلفة باستخدام باخرة صغيرة الحجم، لتتمكن من الدخول بسلام، ولعدم المخاطرة بأرواح الركاب، غير أن مطالبها ظلت عالقة لحدود الساعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.