فوضى في “مواقف السيارات” بالحسيمة والمجلس الجماعي يوَضِّح

مع انطلاق موسم الصيف من كل سنة، تعاني مدينة الحسيمة من فوضى كبيرة على مستوى تنظيم السير و الجولان وسط المدينة و كذا تنظيم المحطات المخصصة لركن السيارات و ذلك بسبب الإقبال المتزايد عليها من زوارها من داخل المغرب و خارجه.

و من مظاهر هذه الفوضى، بات ملاحظا بشكل كبير انتشار محطات غير مرخصة لوقوف السيارات و بأثمنة تصل إلى 20 درهما في بعض الأحيان ما يتسبب في استياء عارم في صفوف مستعملي السيارات و خاصة زوار المدينة.

و أمام هذا الوضع، كان لابد للمجلس الجماعي للمدينة التدخل حيث أكد بلاغ إلكتروني صادر عنه أن الجماعة الحضرية للحسيمة قد رخصت وفق ما تقتضيه القوانين والضوابط المعمول بها في هذا الإطار، لمحطات محروسة لوقوف السيارات بكل من “كلابونيطا، كيمادو، صباديا، المركب التجاري ميرادور و بالقرب من ملعب ميمون العرصي”، وهي محطات تتوفر فيها المعايير القانونية و التقنية المتعلقة بمثل هذه المرافق، و التي رست على مستغليها في إطار الإحتلال المؤقت للملك العمومي ووفق مساطر السمسرات العمومية.

و أكد مكتب الإعلام و التواصل بالمجلس لمدينة الحسيمة أن ثمن وقوف العربات بهذه المحطات قد تم تحديده كما يلي :

• من الساعة 06 صباحا الى 06 مساءا :

– السيارات الخفيفة بمحطة كيمادو : 05 دراهم.
– السيارات الخفيفة بالمحطات الأخرى 03 دراهم.
– الدراجات النارية في كل المحطات: 1.50 درهم.

• من 18 مساءا إلى 06 صباحا:

– السيارات الخفيفة بمحطة كيمادو 10 دراهم
– السيارات الخفيفة بالمحطات الأخرى: 05 دراهم
– الدراجات النارية في كل المحطات 03 دراهم.

و كان عدد من المواطنين قد عبروا في مراسلات لموقع “ريف بريس” عن تذمرهم من تصرفات شبان استولوا على أجزاء من شوارع رئيسية و أزقة بالمدينة، وحولوها إلى «مواقف» خاصة بالسيارات يُجبرون أصحابها على دفع مستحقات خدماتهم، التي أخذت مع مرور الوقت «شكلا شرعيا»، رغم أن هؤلاء لا يملكون أية رخصة لاستغلال هذه الأماكن العمومية، كما أكد عدد منهم تعرضهم للسب والشتم أو تخريب السيارة، وأحيانا الاعتداء الجسدي بعد رفضهم الدفع في محطات الوقوف الغير مرخصة.

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.