بنك المغرب يمنع شباب الريف من إصدار الشيكات ومطالب بإيفاد تقصي لإفتحاص ميزانية الفريق .

قام بنك المغرب بمنع فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم من إصدار الشيكات الخاصة بالفريق أو التعامل بها والحجز على دفتر شيكاته بسبب إصدار أوراق بدون رصيد وعدم الوفاء بالتسديد في تعاملته التجارية  .

ويبدو أن الإعلان المسبق عن إزاحت كل الأوجه التي كانت تتربص بالفريق وحولته لبقرة حلوبة يمتص من ثديها كل من هب ودب كانت له تداعيات وخيمة على الفريق وعلى ميزانيته التي لم تتأثر مند عهد إلياس العماري إلا أن تقرر ترحيلهم ومن بين أبرز التداعيات غرابة قيمة مستوى العجز المسجلة في ميزانية الفريق حيث بلغت قيمة العجز خلال هدا الموسم 995 مليون سنتيم و3 آلاف و689 درهم وبلغت العام الماضي قرابة مليار سنتيم فائضا في ميزانية الفريق فما هو الفارق والمتحول بين الموسمين علما أن الفريق سار بنفس مصاريف التي سار عليها العام الماضي حتي في الإنتدابات وأي دور لمداخيل الفريق ومصيرها والإنتقالات اللاعبين حتى يصل مستوى التضخم إلى مليار سنتيم بالإضافة إلى عدم الوفاء بتسدد ديونه المتراكمة مند سنوات على الفريق في التعاملاته من التجارية والتي لا تحملها التقارير المالية للفريق .

 ويطالب العديد من المهتمين بالشأن الرياضي والغيورين على الفريق من الجامعة الملكية لكرة القدم والمجلس الأعلي للحسابات بإيفاد لجنة تقصي لإفتحاص ميزانية فريق شباب الريف الحسيمي والتدقيق في جل العقود المبرمة بين المكتب والمتعاقدين والمستسفدين من جهة وفي تعاملات التجارية من جهة أخرى .

ريف بريس : متابعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.