سياسية

الحسيمة.. منتخبون يحذرون من استغلال ”قفة كورونا” لأغراض انتخابية

أوضح العديد من المنتخبون من أحزاب مختلفة بالحسيمة ، أن الانحراف في التعاطي مع مجموعة من عمليات الدعم والإحسان والمساعدات والمبادرات الإنسانية التي انخرطت فيها مؤخرا مقاولات ومؤسسات صناعية، وفعاليات جمعوية، وسلطات ترابية ومنتخبة في زمن وباء “كورونا”، من أجل استهداف شريحة واسعة من المجتمع الحسيمي الفقير، وكذا الفئات الأكثر هشاشة من أسر الأرامل واليتامى والمعاقين، خرج عن سياق أهدافه النبيلة في إطار تطبيق البرامج الاجتماعية، التي تعاون من أجلها الجميع وكل الجهات المعنية بذلك في إطار تعبئة قصوى شارك فيها الجميع من أجل إيصال الإطعام الغذائي وقفف متنوعة من المواد الغذائية الأساسية إلى منازل الفقراء المتقيدين بإجراءات الحجر الصحي من أجل مواجهة التحديات والظروف الاقتصادية والاجتماعية والتغلب على الظرفية الصعبة الخاصة لجائحة “كورونا”.
 
وأكدت مصادر مطلعة للجريدة، أن بعض الأحزاب بالحسمية استغلت قفة وباء “كورونا” المستجد، واستعملتها كورقة استقطاب لحملات انتخابية سابقة لأوانها، مما يطرح مجموعة من علامات الاستفهام حول الموضوع، من أجل تدخل الدولة في شخص وزارة الداخلية وأعوانها، لمنع هذا النوع من الدعم الاجتماعي المشتبه فيه، وتأطيره من طرف السلطة الترابية المحلية، بعد سيل من الانتقادات الواسعة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف نشطاء “الفيسبوك” الذين كانوا يضغطون بقوة عبر تدويناتهم من أجل تحريك العمل الإحساني الذي تأخر كثيرا مقارنة مع مدن أخرى من أجل ترسيخ ثقافة التضامن ومساعدة الأسر المعوزة وذوي الدخل المحدود.
 
وأضافت نفس المصادر، أن ما يؤسف، هو انخراط بعض المسؤولين من السلطة الترابية بالإقليم في هذا الخرق السافر، وغض الطرف عن مثل هذه التجاوزات، حيث يتساءل هؤلاء النشطاء بحسرة: هل استفاد بعضهم من وزيعة القفف المخصصة للفقراء من أجل سكوتهم عما يجري، والذين كان بعضهم يقول أنه لا علم لهم بهذه الحروقات المشبوهة التي تفرق مساعدات طولا وعرضا بالآلاف من القفف اليومية في مختلف أرجاء المدينة والبوادي عن طريق سماسرة الانتخابات كما روجت وبعض المنصات الإلكترونية؟

الحسيمة : مراسلة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock