تدشين أول وحدة انتاجية “للكيف” في المغرب

أعلنت تعاونية بيوكنات، أمس الأحد 5 مارس، تدشين أول وحدة انتاجية للقنب الهندي في المغرب.               وقالت التعاونية، في إخبار نشرته على صفحتها على الفايس بوك، إن هذه الوحدة تقع بمنطقة باب برد في إقليم شفشاون، وتعتبر أول وحدة على الصعيد الوطني قيد الانجاز.

وأضافت التعاونية أنها ستقوم، بشراكة مع أعضائها ومع شركائها العموميين والخواص، ببناء اول وحدة انتاجية لتحويل وتثمين القنب من الهندي واستخراج مواد الكنابيديول والكنابجغول والكنابينول ومواد أخرى…”.

هذه المواد، وفقا للمصدر ذاته، تدخل في العديد من الصناعات الغذائية والصناعية والطبية والشبه الطبية، نظرا لمزاياها العديدة، المثبتة علميا في تخفيف الآلام والمساعدة في علاج العديد من الحالات المرضية.

وأشارت التعاونية إلى أنه ستكون هناك تجارب فلاحية مع بعض فلاحي إقليم شفشاون المنخرطين في تعاونيات فلاحية، من أجل توفير المادةً الخام بعد توفير البذور المخصصة لذلك، والتي تتوفر على أقل من 1 في المائة من نسبة رباعي هيدروكانابينول (THC)، إضافة إلى توفرها على نسب عالية من مادة الكنابينول.

وأوضحت التعاونية المذكورة، أن الشروع في تدشين هذه الوحدة جاء “تنفيذا لبرنامجها الاستراتيجي، وانخراطا منها في الورش الوطني للقنب الهندي، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس”.

يشار إلى أن تعاونية “بيوكنات” كانت حصلت على أول رخصة لتحويل القنب الهندي على الصعيد الوطني، في شهر أكتوبر من السنة الماضية، ضمن العشر رخص المسلمة آنذاك من طرف الوكالة الوطنية للانشطة المتعلقة بالقنب الهندي ANRAC.

وفي إطار تطبيق مقتضيات القانون رقم 21.13 المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، كانت الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي منحت 10 رخص لممارسة أنشطة تحويل وتصنيع القنب الهندي، وكذا تسويق وتصدير القنب الهندي ومنتجاته لأغراض طبية وصيدلية وصناعية.

وأوضح بلاغ سابق للوكالة أنه، وبعد منح هذه الرخص، ستشرع الوكالة، طبقا لمقتضيات القانون رقم 21.13، في عملية الترخيص للمزارعين المستقرين بالنفوذ المحدد بنص تنظيمي (أقاليم الحسيمة وشفشاون وتاونات) لممارسة نشاط زراعة وإنتاج القنب الهندي في إطار تعاونيات فلاحية.

وسيتم منح الرخص للمزارعين، يضيف البلاغ، بشكل تدريجي، بناء على الاحتياجات التي يعبر عنها الفاعلون الصناعيون المرخص لهم.

وتواصل الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي، حسب المصدر ذاته، استكشاف الفرص التي يوفرها سوق القنب الهندي من أجل تطوير هذا القطاع والنهوض بتحويل المزارعين من النشاط غير المشروع نحو زراعة مشروعة، مستدامة ومدرة للدخل.

ريف بريس : متابعة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا