حيوان الضبع المخطط يعود للظهور بغابات ” كزناية” بعد غياب 40 سنة

الصورة حقيقة

تفاجأت ساكنة مناطق قبيلة جزناية بإقليم تازة بظهور حيوان ” الضبع ” المخطط المسمى محليا ب” إيفيس ” والذي تمت مشاهدته أكثر من مرة يتجول ليلا بين غابة الكيفان بدوار ” بوحدود ” و”جبارنة” و ” تيزي وسلى” و ملال” بالجماعة القروية أكنول.

وتمكن أحد المواطنين بدوار” بوحدود” من إلتقاط صور لهذا الحيوان المفترس(الصورة) بعد أن ترصد له ليلا فغابة “الكيفان”، وتظهر الصورة عودة ظهور حيوان ”الضبع” المخطط من جديد بعد إنقراضه لأزيد من 40 سنة، وسط ذهول وخوف أهل جماعة أكنول، وحتى القرى المجاورة، حيث أكدوا بأنه لم يسبق لهم أن صادفوا الضبع المخطط من قبل، وحتى الصيادين منهم الذين تعوّدوا التوغل إلى داخل الغابات الكثيفة المحيطة بالمنطقة أكدوا ذلك .

وأثار ظهور الضبع في غابات كزناية نقاشا حدا بين من يدعوى إلى محاربته بالنظر لشراسته وما يشكله من خطر على ساكنة وعلى تلاميذ الجماعة التي تتوجه باكرا للمدرسة وبين من يرى وجوده في المنطقة ايجابيا بالنسبة للتنوع الايكولوجي، فهو يقوم بدور المنظّف، كونه يتغذى من بقايا الحيوانات النافقة، ما يحول دون انتشار الأمراض والأوبئة داخل الغابات والمحيط الطبيعي .

ويعتبر الضبع المخطط من الحيوانات المهددة بالانقراض في العالم، اختفى عن المنطقة منذ حوالي 30 سنة، وهو حيوان مفترس ينتمي لعائلة ”الضبعيات”، يكثر وجوده في الأراضي الجرداء الجافة وغابات الأشجار الشوكية والصحارى الصخرية، الممتدة بين شمال وشرق إفريقيا.

وحسب المختصين فهذا الحيوان ينقسم إلى خمس سلالات، وهي السلالة السورية التي تعيش في العراق وبلاد الشام والأناضول، ثم هناك السلالة السلطانية التي تعيش في شبه الجزيرة العربية، وأضيا السلالة ”الضبعية” ومواطن معيشتها في بلاد الهند، بالإضافة إلى سلالة شرق إفريقيا، أما السلالة البربرية، فهي تلك التي تعيش في شمال إفريقيا، وهو ما يدل على أن الضباع كانت تعيش منذ القدم في هذه البلاد

ويقتات ”الضبع” من الجيف والحيوانات الصغيرة ومن الفاكهة، كما يعتبر صيادا ماهرا، فهو يخرج ليلا للصيد في مجموعات عائلية، صغيرة أو فرادى، ويصعب ملاحظته لخفة حركته، كما يتميز بالقوة الهائلة لفكيه التي تفوق قوة فكي الأسد، إذ يمكنه أن يسحق العظام بأنيابه، ما يجعل منه حيوانا خطيرا يستوجب تجنبه عند مصادفته وتفادي مواقع وأماكن تحرّكه في الجبال والغابات.

ريف بريس  : متابعة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا