الأربعاء 17 أبريل 2024
الرئيسيةأخبارمن ينقذ عبد الحق الزروالي من وسائل الإعلام

من ينقذ عبد الحق الزروالي من وسائل الإعلام

عبد الحق الزروالي مسرحي ومبدع مغربي كبير. رجل مسكون بالفن، تحفل سيرته بمسرحيات وأفلام وإرث ثقافي يمتد لأكثر من أربعة عقود جاور فيها رموز البلد الثقافية أبرزها الطيب الصديقي.
كرس الزروالي حياته للفن وللمسرح على وجه التحديد وأبدع في المسرح الفردي وكون أجيالا من المسرحيين تدريسا وتأطيرا.
باختصار: رمز من رموز الثقاقة المغربية. لكنه يتعرض هذه الأيام للاغتيال الرمزي من طرف وسائل الإعلام. بدأت القصة باستضافة تحدث فيها الزروالي بعفوية فنان معتاد على الاختباء وعلى الانسحاب من الحياة العامة كشرط للإبداع ثم تحول كلامه إلى ترند.
التقطت وسائل إعلام كثيرة هذا الترند خاصة عندما تحدث عن عبودية الزواج لتستنزف “أسطورة” الزروالي بأسئلة بعيدة عن الإبداع وهو مجاله الحيوي، ليدخل حقلا آخر هو “التوحام” والتكلم مع الموتى.
في هذه الحياة التي تتعقد يوما بعد يوم، تمر على الإنسان لحظات اضطراب، عدم توازن، عزلة قاتلة، إحساس باللاجدوى، العته.. ينبغي أن يعيشها وحيدا.
الزروالي يقينا يعيش مثل هذه الهواجس تغذيها رؤيته”السيورانية” (نسبة إلى سيوران) للحياة. استدرجته وسائل الإعلام ليخرج بتصريحات “فادحة” تسيء إلى مسار الرجل.
قبل أن أكتب هذا الستاتو كنت أبحث عن إصدار “عبد الحق الزروالي.. وحيدا في مساحات الضوء” الذي يؤرخ للسيرة الفنية للرجل، إليكم نتائج محرك البحث غوغل الأولى:
– أنا مكندوشش
– الزواج ضد حقوق الإنسان
– شكسبير كيسمعني من قبره
– حاورت الصديقي وهو ميت
– توحمو علي النسا
نحن الصحفيين لا نفهم أن حميميات الناس وتناقضاتهم أقدس من أن تعرض في سوق البيع والشراء والبحث عن الترند والشهرة الزائفة.
رجاء احترموا الزروالي وعطيوه التيقار.

محمد أحداد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة