مواد مخدرة جديدة تجتاح الحسيمة

رغم كل الحملات الأمنية المكثفة التي شهدتها مدينة الحسيمة الأسابيع الماضية، و التي استهدفت أساسا تجفيف أوكار بيع المخدرات الصلبة بكل أنواعها، تعيش مدينة الحسيمة ظاهرة خطيرة تتمثل في لجوء بعض الشباب إلى استعمال مخدر جديد معروف باسم “غاز الضحك” .

و يبدو أن هذا المخدر ينتشر بشكل كبير وتعبر عنه بقايا مستعملاته في العديد من شوارع و أزقة المدينة و بعض الهوامش و الممرات المؤدية الى بعض الشواطىء، هذا المخدر الجديد / القديم، بات يهدد النسيج المجتمعي أكثر من أي وقت مضى، خاصة أن تاثيراته غير محددة صحيا، الأمر الذي جعل العديد من الفاعلين المدنيين يدقون ناقوس الخطر خاصة أن هذا المخدر يقبل عليه القاصرون أكثر من الفئات العمرية الاخرى، و يخشى أن تنتقل الظاهرة وسط المتمدرسين من التلميذات و التلاميذ، خطر يستوجب تظافر مجهودات الجميع اعلاميا، جمعويا امنيا و أسريا .

ويجهل لحد الان طريقة ترويج هذا السم القاتل، و شبكاته و الطريقة التي يتم بها ادخال هذا المخدر الى الحسيمة التي تعرف يقظة امنية مكثفة،معلوم أن بداية هذا الأسبوع تم تسجيل وفاة أحد شباب المدينة و بسبب استعمال هذا المخدر .

ريف بريس  : كمال حمادي 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا