دياسبوراصوت وصورة

فيديو : اليمين المتطرف يطالب بطرد إمام مغربي من ألميريا

“حرام على أي مسلم أن يشتغل لحساب حزب عنصري ومناهض للأجانب مثل حزب “بوكس”، وأنه من العار على المسلم أن يقوم بنصرة ودعم أحزاب على هاته الشاكلة”.. كان هذا بالحرف نص الخطبة التي ألقاها الإمام المغربي بساحة مرآب السيارات بملعب كرة القدم بمدينة ألميرية، بمناسبة احتفال الجالية المسلمة ومغاربة الشتات بقدوم عيد الفطر.

وفي هذا الصدد، خلفت هذه الفتوى الدينية ردود أفعال قوية في صفوف أنصار حزب “بوكس” اليميني والمتعاطفين معه، حيث عجت حسابات مواقع التواصل الاجتماعي بمطالب تدعو إلى طرد الإمام المغربي من اسبانيا فورا، بسبب تحويله لمنبر ديني إلى منصة إعلامية لتمرير خطابات العنف والكراهية.

من جانبه اعتبر زعيم حزب بوكس “سانتياغو ابسكال” أن خطبة الإمام المسلم دليل على استهداف اسبانيا كأمة وحضارة من طرف معتنقي هذا النوع من الفكر، محذرا حكومة مدريد الاشتراكية، من مغبة  التراخي والتساهل في التعامل مع  هكذا خطابات التي تحرض على الكراهية.

“سننتظر ما ستتخذه حكومة مدريد الإشتراكية الضعيفة، من قرارات في حق هذا الإمام الذي أقحم الخطاب الديني في السياسة، وأنه في حالة سكوتها عن ذلك فإن أجهزة حزب “بوكس” ستتخذ كافة الإجراءات للدفاع عن الحزب وأعضاءه ” يقول زعيم حزب بوكس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *