أخبار

بعد ظهور كائن بحري.. قطاع الصيد البحري بالحسيمة أمام تحدي بيئي جديد

بعدما عانى قطاع الصيد البحري بالحسيمة،منذ 2016 ، من تأثيرات سمك النيكرو على الصيد بسواحلها، ها هو تحدي بيئي جديد تعرفه سواحل الحسيمة ، جاء ليجهز على ما تبقى من رمزية لقطاع الصيد بالمنطقة ، الذي بات يجتر الأزمات تلو الأخرى .

يتعلق الأمر بظاهرة بيئة جديدة تعيشها سواحل الشمال المتوسطية، ومعها شواطىء الحسيمة والمتمثلة في ظهور كائن بحري جديد أبيض اللون،غير مصنف علميا لحدود الان، يغمر شبابيك صيد الأسماك ولا ترصده أجهزة و رادارات المراقبة خاصة ببواخر صيد السردين، وبحكم الكمية الكبيرة المصطادة من هذا الكائن البحري التي تعلق بالشبابيك تتقلص كمية المحاصيل السمكية، و يضطر البحارة الى مضاعفة عملهم اليدوي لفرز الأسماك المصطادة.

وتجهل لحد الأن أي معطيات علمية عن هذا الكائن البحري الجديد، في ظل صمت وغياب مريب للوزارة الوصية ومصالحها الجهوية والمحلية التي لم تفعل لحدود الان أية إجراءات عملية كفيلة بتجاوز الاحتقان الاجتماعي والاقتصادي بقطاع الصيد البحري المازوم أصلا .

ريف بريس : متابعة     +فيديو 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *