أخبار طنجة

انتشار بيوت الدعارة بطنجة تدفع متضررين لتقديم شكايات لوكيل الملك

تقدم مجموعة من الأشخاص القاطنين بمجموعة من الإقامات بأحياء بنكيران وغاما بمدينة طنجة، بشكايتين لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، تهم ممارسات غير أخلاقية تتم بهذه الإقامات السكنية.

وفي إحدى الشكايتين تقدم مغربيان مقيمان ببلجيكا، ويمتلكان شقة لكل واحد منهما بإحدى الإقامات بزنقة بنكيران، بشكاية لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بطنجة، ضد سيدة تملك 8 شقق بنفس الإقامة، و”تستغلها بأكملها في الدعارة”، حسب نص الشكاية.

وحسب المشتكيان فإن صاحبة العمارة قامت بالتخلص من السنديك السابق للعمارة، وقامت بالتواطؤ مع بعض ملاك الشقق، ونصبت أحدهم كسنديك للعمارة لكي يتسنى لها ممارسة نشاطها بحرية، كما نصبت أيضا أشخاصا لمساعدتها في إغراء الرجال لممارسة “البغاء والفساد والانحلال الخلقي وإقامة الليالي الحمراء إلى غير ذلك من الأفعال”.

وأوضح المشتكيان في شكايتهما أن السنديك الجديد أصبح يتصرف في شؤون العمارة من تلقاء نفسه، دون أن يجري أي اجتماع مع المشتكيان، كما حرمهما من استعمال مجموعة من المرافق داخل الإقامة.

في المقابل، اعتبر مجموعة من المقيمين بإقامات سكنية بالأحياء المذكورة، أنهم يعانون من ضرر بالغ ناتج عن استغلال مجموعة من الشقق بهذه الإقامات في الدعارة والليالي الحمراء الصاخبة والتي تمتد إلى غاية الفجر، وهو ما يشكل حالة غير طبيعية لأصحاب هذه الإقامات الذين يقطنون بها رفقة أزواجهم وأبناءهم.

وطالب المشتكون بضرورة إجراء تحقيق في الموضوع مع المشتكى بهم، واتخاذ جميع الاجراءات اللازمة في حقهم، ومتابعتهم وفق فصول المتابعة، خصوصا وأن هذه الظروف تؤثر على حالتهم الصحية والنفسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *