أخبار إمزورن

مشاكل الاستثمار بالحسيمة : المنطقة الصناعية بامزورن نموذجا

اذا كان الجميع يتفق أن تشجيع الاستثمار ، هو رافعة و أداة مهمة لكسب رهان التنمية الشاملة ، فان واقع الاستثمار بإقليم الحسيمة يشذ عن هذه القاعدة الاقتصادية ، فالقطب الصناعي بامزورن و الذي أنجز على مساحة مهمة بسهل النكور وروهن أن يلعب دورا مهما للرقي و تشجيع الاستثمار بالحسيمة ، نجده بتخبط في مشاكل بالجملة ، فموقع المشروع ما زال معزولا عن محيطه ، فلا طريق معبدة تودي اليه ، حيث أن الشاحنات الآتية أو الخارجة منه تعاني الأمرين خلال شحن او إنزال السلع ، اما خلال موسم الأمطار فيتحول المكان الى بركة مائية ضحلة .

وإذا كان الكثير من المستثمرين بهذه المنطقة الصناعية قد اختاروا الاستثمار بالحسيمة و استحضروا كل الإكراهات التي يفرضها ذلك ، فانهم لا يستسيغون الى حدود اليوم حرمانهم من وثائق تمليك الاراضي التي شيدت عليها مشاريعهم ، في غياب اي مخاطب رسمي لحل هذه المعضلة القانونية، رغم مساعيهم العديدة لدى سلطات الحسيمة ، المكتب الجهوي للاستثمار و الجماعة الحضرية لامزورن .

ان عدم توفر المستثمرين بالمنطقة الصناعية بامزورن على وثائق تمليك الاراضي ، يفوت عليهم صفقات ومعاملات تجارية عديدة ، ويهدد هذه المشاريع بالإفلاس ، و يفوت ايضا مداخيل جبائية هامة على الجماعة الحضرية لامزورن وهذا ما يتطلب تدخلا استعجاليا لسلطات الحسيمة لحل مشاكل الاستثمار بالمنطقة الصناعية بامزورن خاصة و بالإقليم عموما.

ريف بريس : متابعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *